وصول طائرة جديدة لـ"السعودية" تستوعب 381 راكباً

نشر في: آخر تحديث:

دشّن الأمير فهد بن عبدالله، رئيس الهيئة العامة للطيران المدني رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية، اليوم طـائرة "السـعودية" الجـديدة من طـراز بوينغ (777-300 ER) وذلك بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة.

وأوضح مدير عام الخطوط السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر أن تتابع وصول هذا النوع من الطائرات سيُمكِّن المؤسسة بإذن الله من تطوير شبكة رحلاتها بإضافة محطات دولية جديدة إلى جانب زيادة حصتها من حركة النقل الجوي على القطاع الدولي وتنمية حركة الحج والعمرة، بالإضافة إلى خدمة خططها التسويقية ومواجهة المنافسة على القطاع الدولي، حيث تُعد هذه الطائرة أحد أفضل الطرازات حالياً وتلقى إقبالاً واسعاً من شركات الطيران العالمية، لما تتميز به من السعة المقعدية والمرونة إلى جانب مدى الطيران البعيد لأكثر من (16) ساعة من دون توقف، كما صُممت الطائرة باستخدام مواد حديثة ومتطورة مما ساهم في تخفيف وزنها، وبالتالي زيادة الكفاءة الاقتصادية لها، فضلاً عن كونها من أفضل الطائرات الصديقة للبيئة .

وفي حديثه عن مواصفات الطائرة، أوضح الجاسر أن هذه الطائرة الجديدة توفر للمسافرين على متنها أفضل مستوى من الراحة والرفاهية من خلال المقاعد الرحبة والمساحات المناسبة بين المقاعد إلى جانب الأجهزة السمعية والمرئية المتقدمة، فضلاً عن المساحات الكافية للأرفف العلوية، بالإضافة إلى السعة الكبيرة لمخزن أمتعة الركاب بما يساعد على الاستفادة من ذلك في تنمية خدمات الشحن واستغلال الفراغات المتاحة لهذا الغرض".

من جانبٍ آخر، أضاف الجاسر أنه تم تزويد مقصورة ركاب درجة الأعمال بأحدث المقاعد التي صُممت بعناية، حيث ينفرد المقعد إلى (180) درجة ليصبح سريراً كاملاً إلى جانب خدمات الاتصالات والإنترنت على متن الطائرة، وكذلك تتوفر أحدث البرامج السمعية والمرئية، كما تشتمل على درجتي الأعمال بسعة (30) مقعداً والضيافة بسعة (351) مقعداً.