خالد الفيصل: المعلمون هم محور عملية التطوير

نشر في: آخر تحديث:

أكد الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم أن المعلمين والمعلمات هم محور عملية التطوير، موضحاً أن الوزارة بدأت في تنفيذ عدد من المشاريع التي تهدف إلى تنمية وتطوير الأداء المهني للمعلمين من حيث التركيز على الجانب التدريبي وتهيئة البيئة المحفزة للإبداع والتميز.

وأشار إلى أن الاهتمام بالتربية والتعليم محور أساسي في حياة الأمم وتطور الشعوب ورقيها، وهذا ما أدركته القيادة الرشيدة منذ وقت مبكر في جعل الإنسان محور التنمية والاستثمار، مؤكدا أن الدعم الذي حظي به التعليم من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- يأتي في إطار النهوض بالأداء المهني لقادة العمل التربوي في الميدان.

وأشار الأمير خالد الفيصل إلى أن جائزة التربية والتعليم للتميز تأتي كمحور من محاور الرعاية والاهتمام بالمعلمين وتحفيز الأداء وبذر روح التنافس بين أركان العملية التعليمية لتحقيق تطلع القيادة إلى تعليم متطور يسهم في بناء الإنسان ونقل المجتمع إلى العالم الأول.

وقال: إن الجائزة التي تأتي هذا العام في دورتها الخامسة جاءت كعلامة بارزة في دعم مسيرة المجتمع التربوي والتعليمي في هذا الوطن، وأصبحت محط أنظار المهتمين بالتربية والتعليم في الداخل والخارج، مؤكدا أن التطلعات قائمة لتوسيع فئات لتشمل جميع العاملين في الميدان التربوي من تربويين وإداريين وطلاب ليكون التكريم أوسع وأشمل وليكون التميز هو الشعار في كل جهد يبذل أو واجب ينجز أداء للمسؤولية وتطلعا للريادة مرددين دائما الاعتزاز بالدين والولاء للملك والانتماء للوطن.

وهنّأ الأمير خالد الفيصل المتميزين والمتميزات الذين فازوا بالجائزة في مختلف فئاتها في دورتها الخامسة التي جاءت تأكيدا لعناية الوزارة ودعمها لكل مخلص يؤدي رسالته بإتقان في فصله ومدرسته ومكتبه.

وكانت وزارة التربية والتعليم قد أطلقت عددا من المشروعات التي تهدف إلى تطوير أداء المعلمين والمعلمات وتهيئ لهم الظروف الملائمة للإبداع والتميز منها مشروع التدريب العالمي للمعلمين والمعلمات الذي يستهدف 25 ألف معلم ومعلمة ومشروع تقليص عدد أيام الدوام لمعلمات النائية وتوجيه شركة تطوير لتنفيذ مشروع نقل المعلمات الذي يستهدف 25 ألف معلمة، وقرار تحسين مستويات 10 آلاف معلم ومشروع المرحلة من تجهيز غرف المعلمين، بعدد 2000 غرفة بتجهيزات متميزة، بتكلفة تبلغ أكثر من 35 مليون ريال ضمن خطة متكاملة لتخصيص غرف للمعلمين والمعلمات في كافة مدارس التعليم بمواصفات خاصة، بهدف إضفاء جو من الراحة البدنية والنفسية للمعلمين والمعلمات، من خلال توفر كل الاحتياجات المناسبة لراحتهم، وتعزيزاً لدور المعلم الفاعل في دعم العمل التربوي والتعليمي.