عاجل

البث المباشر

مشروع سعودي بـ282 ألف دولار لدعم سوريين "نفسياً"

المصدر: دبي - العربية.نت

أطلقت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا مشروع دعم السوريين نفسياً في لبنان، بتكلفة بلغت حتى اللحظة 282 ألفا و748 دولارا.

وأوضح بيان ورد لـ"العربية.نت" من الحملة، أن هذا المشروع نال نجاحاً كبيراً بعدما أتم برامجه المختلفة بالتعامل مع 5580 طالبا سوريا و40 ولي أمر من خلال تقديم الدعم النفسي بكل أشكاله في لبنان خلال الشهور الستة الماضية بتكلفة مالية بلغت 282.748 دولار أميركي".

وأضاف "ونالت مراحل المشروع الشاملة استحسان وإعجاب المستفيدين الذين تم التعامل معهم في مناطق عكار، طرابلس، البقاع، بيروت، صيدا، جبل لبنان، حيث أسهم البرنامج في دعم وتقوية الحالة النفسية للأشقاء السوريين المتضررين الذين يعانون من أعراض الخوف والارتباك والتوتر جراء أزمة التهجير التي مروا بها".

وعملت الحملة الوطنية وفقاً للبيان خلال هذا المشروع الهام على توطيد أواصر العلاقة مع عدة منظمات وجمعيات، من أهمها مؤسسة "كيدبروف" التي تقوم بالتثقيف على سلامة الأطفال من خلال الدورات والندوات، ومؤسسة "سكون" التي تعنى بتثقيف الأفراد وإرشادهم إلى مخاطر السلوكيات المنحرفة كالإدمان وتعاطي المخدرات، ومؤسسة "كثارسيس" التي تستخدم الدراما ليكون علاجا فعالا لمن يعانون الاضطرابات النفسية.

وترى الشابة نور الوجدي، إحدى المستفيدات من المشروع، أن مشروع الدعم النفسي الذي نفذته الحملة له أهمية كبيرة جدا على حياة اللاجئ اليومية، لافتة إلى أنها استفادت مع الكثير من الطلبة المشاركين من البرنامج، ما عزز ثقة اللاجئين بأنفسهم، وإخراجهم من الحالة النفسية التي يعيشونها، معتبرة أنها مبادرة مميزة من قبل الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا.

بدوره، أكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر عبدالرحمن السمحان، أن "مشروع (شقيقي نحمل همك) جاء بعدما اتضح من خلال النتائج الميدانية التي جمعتها الحملة خلال حملات المسح الشاملة للمستوى النفسي الصعب الذي يعانيه الأشقاء السوريون خلال رحلة اللجوء التي مروا بها، منوها بأن الحملة بحمد الله تعالى أتمت المشروع بكل نجاح، وتحقق الهدف والغاية المرجوة منه، وذلك لتكون إحدى المحطات الإنسانية التي تبين الرسالة النبيلة الخالصة في عمل الحملة الإغاثي، ولتكون أساسا ثابتا تسير عليه المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا، وليبقى العمل الإنساني الخيري جزءاً راسخاً من ثوابتها وقيمها المنبثقة من الشريعة الإسلامية السمحة".

إعلانات