عاجل

البث المباشر

شاهد مرايا.. وتعرف على نشأة "حزب الله الحجاز"

المصدر: العربية.نت

لقي خبر القبض على السعودي أحمد المغسل في عملية أمنية سعودية نوعية صدى كبيراً.

أحمد المغسل هو عنوان من عناوين الإرهاب الإيراني في السعودية ودول الخليج، فإيران الخمينية منذ نشأتها اعتمدت أسلوب الميليشيات والجماعات الإرهابية الخارجية، وكان ذلك بوجه خاص من خلال فكرة حزب الله.

حزب الله الأشهر الذي نعرفه هو اللبناني، لكن هناك نسخ أخرى من ذلك في أكثر من بلد، وأشهرها حزب الله الحجاز، وهي المحاولة الإيرانية لزرع ذراع إرهابية إيرانية داخل السعودية، ومن أشهر عمليات الحزب تفجير أبراج الخبر السكنية عام 1996.

هناك كتاب مهم بعنوان الحراك الشيعي في السعودية، ألفه باحثان سعوديان من المنطقة الشرقية، وفيه تفاصيل نادرة عن التاريخ الداخلي لهذه المنظمة الإرهابية برعاية إيران.

مما جاء في ذلك الكتاب أن قيام الثورة في إيران بقيادة الخميني عام 1979 شكل نقطة تحول في المنطقة انعكست على التنظيمات والحركات الإسلامية الشيعية، وتفاعل الشيرازيون السعوديون، أتباع رجل الدين الشيعي المتطرف آية الله الشيرازي، مع الثورة، وبدأت حالة التصعيد في تسييس الخطاب الذي ترجم لاحقاً في انتفاضة 1979 - 1400هـ.

كان ذلك مزامناً في السعودية أيضاً لاحتلال جماعة جهيمان للحرم المكي.

حلقة جديدة من مرايا يعود فيها الزميل مشاري الذايدي إلى نشأة "حزب الله الحجاز" بوصفه تنظيماً عسكرياً، ورغبة الإيرانيين - الحرس الثوري تحديداً - في إيجاد موطئ قدم في السعودية للقيام بعمليات انتقامية بعد أحداث الحج عام 1987، التي حدثت خلالها مواجهات دموية في الأماكن المقدسة بين رجال الأمن السعوديين والحجاج الإيرانيين.

لم تكن هذه الحادثة الوحيدة، فقد حصلت عدة حوادث مشابهة في الحج منذ عام 1980م.

قام "حزب الله الحجاز" بعدد من العمليات، ففي أغسطس 1987 اندلع حريق كبير نتيجة انفجار ورشة كهرباء تابعة لمعامل تكرير النفط في الجعيمة (قرب راس تنورة)، وجرى اكتشاف بعض العمليات قبل حدوثها، ومنها محاولة تفجير مصفاة النفط في مقر شركة "أرامكو" عام 1988.

وفي العام ذاته، فجر أعضاء هذه المنظمة المعمل التابع لمنشأة تكرير النفط في راس تنورة، وفجروا قنبلة بجانب أنبوب لنقل غاز الميثانول المسيل في مصنع صدف للبتروكيماويات في مدينة الجبيل. وقبضت السلطات السعودية على الفعلة، وحوكم المدان منهم وأعدم.

نحن أمام منظمة أقدم من القاعدة وداعش، والأهم أنها تحظى بدعم دولة كبيرة مثل إيران.

إعلانات