عاجل

البث المباشر

إعدام 3 من منظري القاعدة في مواجهة الرس

المصدر: محمد العمر - الرياض

من بين الأسماء التي وردت في بيان وزارة الداخلية والذي تم تنفيذ حكم القصاص في حقهم صباح السبت، ثلاثة اعتبروا من المنظرين الأساسيين لتنظيم القاعدة في السعودية.

والثلاثة هم عادل بن سعد بن جزا الضبيطي، حمد بن عبدالله بن إبراهيم الحميدي، صالح بن عبدالرحمن بن إبراهيم الشمسان. وتم القبض عليهم في مواجهة حي الجوازات بمحافظة الرس في أبريل 2005، بعملية اعتبرت الأطول في مدة المواجهة التي استمرت قرابة الأربعة أيام، حيث حرص أفراد التنظيم على حمايتهم ومحاولة تخليصهم، وانتهت بمقتل العديد منهم أفراد القاعدة وضبط آخرين.

- عادل بن سعد بن جزا الضبيطى (سعودي) وهو أحد معتنقي الفكر الضال وممن شاركوا في الأحداث الإجرامية التي شهدتها السعودية، وأحد الذين قاموا بتجهيز السيارة المستخدمة في حادث الاعتداء الذي وقع في مجمع المحيا السكني في رمضان/نوفمبر 2003. وساهم في إيصال سيارات مفخخة من القصيم إلى الرياض، والتي تم ضبطها من قبل قوات الأمن.

- حمد بن عبدالله بن إبراهيم الحميدي (سعودي)، يعد أحد منظري الفكر التكفيري، وأفتى بتحريم كثير من الأمور، مثل الالتحاق بالوظائف المدنية والعسكرية، وكذلك عدم إلحاق الأبناء بالتعليم العام. سبق أن أوقف في مكة المكرمة لإظهاره مثل هذه الأفكار المتشددة في عام 2002، وقد أخلي سبيله بعد أن أظهر تراجعه، حيث تمت مناقشته من أحد المشايخ، وقد تعهد بعدم العودة لمثل ذلك، إلا أن الواقع أثبت أنه باق على منهجه، فأصبح عضواً في لجنة التنظيم الشرعية المزعومة، وقد كان له نشاط ملحوظ في بث الدعاية المضللة عبر الإنترنت باستخدام كنى وألقاب متعددة، كما عمل على التغرير بعدد من حديثي السن وتجنيدهم لخدمة أهدافهم الدنيئة، وقد شارك فعلياً في مقاومة رجال الأمن، حيث تم القبض عليه بعد إصابته.

- صالح بن عبدالرحمن بن إبراهيم الشمسان (سعودي)، بدأ نشاطه مع الفئة الضالة متعاوناً معهم من خلال تأمين المواقع ووسائل النقل والغطاء العائلي، وقد عرف بارتباطه برؤوس الفتنة وتستره عليهم، وقد انضم إليهم في أوكارهم، وتلقى تدريبات على استخدام الأسلحة، وأسهم في نقل المطلوبين بين مواقع مختلفة في منطقة القصيم، كما أنه من المشاركين في بث دعاياتهم المضللة عبر الإنترنت والترجمة لهم.

إعلانات

الأكثر قراءة