بالفيديو.. ماذا يحدث بأجمل صحاري السعودية؟

حملة "أوقفوا البلاستيك" تحذر من مخاطر بيئية تهدد الإنسان

نشر في: آخر تحديث:

تحتل أكياس النايلون ومخلفات الإنسان مساحات شاسعة من الفياض المعشبة البعيدة عن العمران بفعل الرحالة غير المبالين بما يفعلونه في البيئة من تدمير وتخريب بإبقاء مخلفاتهم في تلك المواقع.

ويحتاج البلاستيك ليتحلل في البيئة لأكثر من 100 عام، كما أن المواشي والإبل تلتهم النايلون إما بالخطأ لوقوعها على أشجار تحبها الحيوانات، أو نتيجة تواجدها الكثيف فيحسبها الحيوان جزءا من الطبيعة.

ويؤدي تناول النايلون والبلاستيك لأضرار صحية كبيرة على صحة الإنسان نتيجة ترسب مواد سامة في بعض أعضاء الماشية التي يتناولها الإنسان.

الدكتور عيد اليحيى، الباحث في خطى العرب، سجل فيلما توعويا حول تدمير البيئة وتواجد البلاستيك بكثافة لا يوازيها أي مكان في العالم حتى أصبح منظر البلاستيك مألوفا رغم الضرر البالغ الذي يسببه للبيئة.

وقال اليحيى إن المحلات التجارية توزع أكياس البلاستيك بالمجان في السعودية، وعند شراء أي قطعة صغيرة يوضع في كيس بلاستيك يذهب في النهاية للصحراء.

وبين اليحيى أن علب المياه البلاستيكية تبقى خلف كارهي البيئة ومدمريها لتتراكم وتصبح المحلات الجميلة والفياض المعشبة مزبلة بفعل هؤلاء، ويتم تدمير الحيوان والنبات بسبب قلة الوعي.

وأضاف اليحيى منع مصانع البلاستيك ضرورة في السعودية، ومنع أكياس البلاستيك من المحلات والبقالات، ومنع إنتاجها مهم للغاية، بيئتنا أهم من مكاسب مالية لا قيمة لها سوى التدمير والتخريب.

على الجانب الآخر، ينشط مهتمون بالبيئة في نشر الوعي حول أهمية عدم ترك أثر في الرحلات البرية والنزهات العائلية القصيرة والعودة مجددا بالمخلفات معهم لأقرب حاوية نفايات حفاظا على البيئة وسلامتها.

كما ينشط آخرون في تنظيف بقايا الرحالة في المواقع الصحراوية البعيد التي لا تصلها عمالة التنظيف ليعيدوها لوضعها الطبيعي في فياض شهيرة يقصدها الرحالة ومحبي الرحلات.