العيسى يكشف عن 4 سيناريوهات للاستثمار بالتعليم

70 مليون مربع من الأراضي المخصصة للتعليم في السعودية لم تستثمر بعد

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير التعليم العالي الدكتور أحمد العيسى حاجة التعليم في السعودية إلى دعم القطاع الخاص، الذي يمتلك طبيعة عمل وإمكانات تختلف عن القطاع الحكومي، كاشفاً عن وجود خطة لتطوير العمل بين الوزارة ومستثمري القطاع الخاص.

وقال الوزير العيسى في افتتاح المعرض والمنتدى الدولي الخامس للتعليم "تعليم 2016" إن الشراكة مع القطاع الخاص تسهم في تقليل التكلفة على الدولة والارتقاء بالخدمات، مضيفاً أن سعي المملكة للتطوير ينطلق من أسس قائمة على الفهم الصحيح لوظيفة الإنسان في إعمار الكون.

ونوه الوزير العيسى بوجود مبادرات للقطاع الخاص بإنشاء واحات للعلوم في بعض المدن، لافتاً إلى أنها ستوفر بيئة علمية خارج إطار المدرسة.

وتحدث الوزير العيسى عن ثلاثة محاور في موضوع الاستثمار في قطاع التعليم:
الأول: توسيع قاعدة التعليم الأهلي وفتح المجال أمام المستثمرين في تشغيل المدارس الأهلية: "15% عدد الطلاب الدارسين في مدارس الأهلية، ونتطلع لأن تصل النسب إلى 30% في المستقبل القريب، وهذا ينطبق على الجامعات الأهلية التي وصلت إلى أكثر من 30 جامعة وكلية أهلية".

الثاني: مساهمة القطاع الخاص في تمويل وبناء المدارس لدينا خطة في هذا الجانب ونأمل أن تحظى بالموافقة لطرحها أمام المستثمرين.

الثالث: الاستثمار في الخدمات التعليمية وإنشاء شركات استثمارية من خلال شركة تطوير التعليم القابضة، بحيث من الممكن للوزارة استقطاب مزيد من التحالفات مع القطاع الخاص، خاصة فيما يتعلق بتوسيع مجال النقل والمباني المدرسية.

الرابع: إدخال مفهوم جديد لإدارة المدارس الحكومية من خلال العمل على تحويلها إلى مؤسسات صغيرة ومتوسطة ضمن مفهوم المدارس المستقلة، بحيث تشرف على هذه المدارس في ظل استمرار مجانية التعليم الحكومي وإشراف الوزارة على مناهج التعليم والمباني.

من جهته، قال وزير الشؤون البلدية والقروية، الدكتور عبداللطيف بن عبدالملك آل شيخ إن الأراضي التي تم تخصيصها للجامعات وبناء المدارس بلغت أرقاماً كبيرة.

وكشف الوزير آل شيخ عن وجود ما يقارب 70 مليون متر مربع من الأراضي المخصصة للتعليم لم تستثمر بعد، منها 10 ملايين متر مربع في الرياض وحدها.

وقال: "المساحة المخصصة للجامعات في المملكة العربية السعودية من أكبر المساحات المخصصة للجامعات في أي دولة من العالم، وهذا مثبت بالأرقام".

يذكر أن وزير التعليم اطلع على أجنحة المعرض والمنتدى الدولي الخامس للتعليم الذي يقام في مركز معارض الرياض من12 إلى 14 أبريل 2016، ومن المتوقع أن يزور المعرض الذي يشارك به أكثر من 200 جهة عارضة، أكثر من 40 ألف زائر، سيتعرفون على فعاليات الجهات المعنية، فضلاً عن ورش عمل للمشاركين وعرض منتجاتهم.