المرأة التي تشعل النار تحرقها..!

عبدالله الجعيثن

نشر في: آخر تحديث:

بعض النساء بارعات في تهويل الأمور على الزوج، فخطأ صغير من الخادمة تنقله لزوجها بشكل مكبر وكأن فيه إهانة للزوج نفسه، ولحظة تذمر بسيطة من السائق تحولها من "حبة إلى قبة"، وتشعر زوجها أنّ السائق لا يهتم به هو! وكأن وجوده كعدمه!، الأسوأ من ذلك أنّها قد تنقل للزوج الغافل تصرفات يسيرة من أخته أو زوجة أخيه بشكل مضخم جداً -كما تفعل الشياطين-، ودائماً تنغزه في كرامته بكيد خفي، ووحشي!

وما لم يكن الرجل خبيراً بها، قادراً على لجم كلامها المسموم؛ فإنّه يصاب بغضب شديد وحقد دفين على من حاكت لهم المؤامرات الدنيئة، ونتيجة غضب الرجل الشديد وحقده الذي أسعرته تشتعل النار في البيت الصغير -عش الزوجية-، وفي البيت الكبير -محيط العائلة-، والشر يتضاعف بالأخذ والرد وتكشير الأنياب، وكثيراً ما تصرخ امرأة من هذا النوع أنّها لا تريد هذا أبداً!، وتتظاهر بالبراءة وأنّها الضحية، لكن الذي يحدث أنّ النار اشتعلت فعلاً.. وستكون المرأة السوء وقودا لها في نهاية المطاف!

*نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.