"العربية.نت" تتجول في أول منجم مفتوح للذهب بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

زيارة المناجم لم تعد مخيفة كما يتبادر للذهن عند سماع كلمة منجم حيث يتبادر للذهن الحوادث والانهيارات والعالقين في المناجم.

ولمناجم الذهب بريقها ولمعانها لدى الناس الذين يعتقدون أنه بمجرد الدخول لمنجم ذهب سيكون بالإمكان مشاهدته لامعا بارقا في الصخور.

فالبريق لا يمكن أن تشاهده وأنت تستقل سيارة تنزل بشكل حلزوني في أول منجم مفتوح في السعودية لتستقر في قاع المنجم ويعلوك جبل على ارتفاع 150 مترا في مشهد مهيب.

منجم الصخيبرات الواقع في أقصى نقطة من منطقة القصيم باتجاه المدينة المنورة والذي ينتج الذهب والفضة يعمل فيه عدد من السعوديين بواقع 50% من موظفي المنجم الشهير.

ويقع المنجم بالقرب من جبل طمية أحد أشهر المعالم الجبلية في منطقة القصيم والتي دارت حولها العديد من الحكايات والقصص في الشعر العربي وفي الأساطير والقصص.

منجم من عهد هارون الرشيد

يوجد في السعودية 6 مناجم يتم العمل عليها من قبل شركة معادن في الوقت الحالي لاستخراج الذهب والفضة ومعادن أخرى حيث يتم العمل في منجم الصخيبرات ولامار وبلغة والسوق والدويحي ومهد الذهب.

وذكر الدكتور عيد اليحيى الباحث في خطى العرب أن خرائط التعدين ذكرت أكثر من 400 منجم قديمة جميعها في الدرع العربي توقف العمل فيها في الوقت الحالي.

أما الصخيبرات فهي جمع صخيبر وهي الجبال الصغيرة وتقع الى الجنوب من جبل طمية الشهير وهي موقع تعديني قديم.

ويشير الدكتور عيد اليحيى الباحث في خطى العرب أن منجم الصخيبرات مكتشف منذ عهد هارون الرشيد وتلك المواقع تتوارثها الأمم والأجيال حتى تصل لنا ولا يزال العمل في المنجم الشهير حيث يحتاج مزيد من التنقيب مع الارتفاعات التي شهدتها أسعار الذهب.

ويعد منجم الصخيبرات أول منجم مفتوح في السعودية يتم العمل به بطريقة الحك من أطراف المنجم الذي يصل عمقه أكثر من ١٥٠ مترا من سطح الأرض يتم النزول له عبر طرق تمت تسويتها على أطراف المنجم بشكل حلزوني.