عاجل

البث المباشر

فيديو.. 3 شبان مكفوفين يفتحون محلا باسم والدتهم ببريدة

المصدر: بريدة ـ محمد الحربي

عبدالرحمن وإسماعيل وسليمان.. ثلاث شبان ولدوا مكفوفين أحدهم أبصر النور بعد فترة من ولادته فيما بقي الاثنان الآخران مكفوفين طوال حياتهم لينيروا درب والديهم نحو خدمة أكثر من 2000 من المكفوفين عبر "جمعية العوق البصري" الذي يرأسها والدهم خالد المشيقح، فيما تتولى أمل الحسين الجانب النسائي من الجمعية نفسها.

المحل الشهير الذي لم يمض على افتتاحه سوى 6 أيام كان محط إعجاب الناس في بريدة، وتحركوا نحو هذه المبادرة بالتشجيع والمؤازرة والبعض منهم قال إنه لن يتشري إلا من محل أمل الحسين.

متجر العائلة

في أحد شوارع مدينة بريدة وأهم المواقع التجارية فتح محل باسم أمل الحسين والدة عبدالرحمن واسماعيل المكفوفين وأخيهم الثالث المبصر سليمان ليتم بيع منتجات منزلية من إنتاج الأم المحفزة.

عن المبادرة يتحدث والد المكفوفين خالد المشيقح قائلاً إن وجود عبدالرحمن واسماعيل نعمة ومنة من الله جعلته يهتم بالعوق البصري ويترأس جمعية خيرية في هذا المجال وتنطلق مبادرة مع والدتهم ليكونوا في موقع تحمل المسؤولية.

خالد المشيقح الذي غالب دموعه وهو يتحدث عن تجربته مع أبنائه في مجال العوق البصري وعن أكثر من 2000 معاق بصري يتعامل معهم في الجمعية قال إن هذه المبادرة أطلقها مع أبناؤه وهي رسالة للمجتمع ليهتم بهذه التجربة ويفعلها مع كل من لديه معاق سواء بالبصر أو بالحركة.

طريقة "برايل"

في المحل المكتظ بالناس يقف اسماعيل أمام منتجات والدته بينما يقبع عبدالرحمن خلف ماكينة طباعة برايل ليطبع على طريقة برايل أوراقا خاصة للمنتجات، بينما يقوم سليمان الابن الثالث الذي أبصر النور بعد أن كان مكفوفاً ليساعد أخويه في تحصيل مبيعاتهم اليومية.

عبدالرحمن يرى أنهم ينطلقون بمبادرة من والديهم ليعملوا ويدرسوا في نفس الوقت في عمل مشجع ويفتخر به حيث إنهم يتعلمون عملا جديدا ومختلفا بعد أن اقتربا من إنهاء دراستهم الجامعية ولن ينتظرا الوظيفة فما يقومان به من بيع سيغنيهم عن سؤال الناس.

بينما إسماعيل يرى أنه يعمل ويدرس في نفس الوقت وهذه ميزة ليحقق ويجد نفسه في هذا العمل.

وقال إسماعيل عملي في المحل أفضل لي من الجلوس في المنزل خصوصاً وأني أبيع منتجات والدتي التي تنتجها من المنزل.

دموع الأم

لم تستطع أمل الحسين أن تغالب دموعها وهي تتحدث عن تجربتها مع أبنائها المكفوفين وهي تنتج لهم ويبيعون منتجاتها في محلاتهم.

وتقول الحسين في بداية ولادتهم كنت أعتقد أنهم عالة علي ولكن ربي رحمني بوجودهم في حياتي فبفضلهم أصبحت أرعى مكفوفات كثيرات لأنقل تجربتي لهن.

إعلانات