عاجل

البث المباشر

في السعودية.. جار يسأل جاره: "عندكم بوكيمون؟"

المصدر: الأحساء - إبراهيم الحسين

"البوكيمون يصل السعودية"، هذا ما بدا واضحاً في مقاطع فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، وتظهر مجموعة من الشباب في حوض سيارة يمشطون الأحياء بحثاً عن نوع نادر من البوكيمون. المواطن السعودي محمد السويدان روى لـ "العربية.نت" كيف دق أحد جيرانه الباب عليه عصراً، ليتفاجأ بسؤال غريب "لو سمحت عندكم بوكيمون؟".

43 دقيقة من "الفراغ" يوميًّا

"انتهاك للخصوصية ومضيعة للوقت"، هكذا علق المختص التقني عبدالله السبع لـ "العربية.نت"، حيث تجاوز معدل الوقت الذي يقضيه المستخدمون في لعبة "بوكيمون غو" 43 دقيقة يوميًّا، أي أكثر مما يقضونه على واتساب (30 دقيقة) وسناب تشات (22 دقيقة) ووصل عدد من قام بتنصيب اللعبة إلى أكثر من 60 مليون شخص في العالم.

وأوضح السبع أن اللعبة جعلت الشاب في تركيز عميق، نظرا لتغييرها مفاهيم الألعاب الدارجة، حيث إنها دمجت ما بين الواقع الافتراضي والحياة الطبيعية.

أما عن الخصوصية، فبعد تحميل هذا التطبيق، يأتيك إشعار "ينبهك إلى أنه سيستخدم المعلومات الموجودة على حسابك في غوغل"، الأمر الذي أشعر البعض بالخوف من انتهاك خصوصياتهم، حيث إن رحلة البحث عن شخصيات "بوكيمون غو" قد تقودك إلى أماكن خاصة بأصحابها كأن تدخل إلى حديقة بيت ما، أو حتى داخل سيارة بسبب وجود شخصيات بوكيمون بداخلها.

واعتبر البعض أن "بوكيمون" أحد أسلحة حروب الجيل الرابع، حيث إن خطورتها تكمن في أن اللعبة تعمل بتقنية GPS وتجبر اللاعب على التصوير من بيته الشخصي، وما حوله وأثناء قيادة السيارة جائلا بين الأحياء.

وفي محاولة لمحاصرة هذا الشغف، حذرت إدارة المرور المواطنين من تعريض حياتهم للخطر بسبب لعبة "بوكيمون"، ونبهت إلى أن 78% من حوادث السيارات سببها الأساسي استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة، وقال المرور السعودي في حسابه على تويتر: "لا تُعرض حياتك الحقيقية للخطر بسبب لعبة أو عالم افتراضي".

إعلانات