خالد الفيصل أيقظ الماضي ليصنع المستقبل

عبد الله منور الجميلي

نشر في: آخر تحديث:

عَـادةً الأفكار تبدأ صغيرة، ثُـم تبدأ مراحل النمو شيئاً فشيئاً، لكن (سُـوق عكاظ) ناكَـف تلك القاعدة أو العَـادة؛ فقد انطلق كبيراً ليواصل مسيرة التألق حتى أصبح وأمسى قِـبْـلة المفكرين والمثقفين من داخل المملكة وخارجها!.
(سُـوق عكَـاظ) الذي بَـثّت فيه الرّوح، وأعادته للـوجود (عبقرية خالد الفيصل، وشَـغَـفُـه بالثقافة والـفِــكـر) ليس تظاهرة تقليدية، تجتمع فيها الـنُّـخَــب، ويُـجَـتَـرّ فيها الماضي، وتُـلْـقَــى فيها الكلمات والأبيات المكرورة، بل هو فِـعْـل نابِـضٌ بالـحَــيـاة.
نعم هـو يَـلتفتُ للماضي، ليستدعي من صفحاته امرئ القيس، والأعشى والنابغة ...، لكنه يصنع ذلك ليؤكد على عراقـته، ومن تلك الصفحات يَـخُـــطَّ للحاضر جَـادّةً ترسم له ملامح المستقبل!
(سُـوق عكَـاظ) الذي يعيش هذه الأيام دورته العاشرة يحتفي بالأدب والشّـعَــر بأكاديميته وببرامجه؛ لكنه في الوقت نفسه لم يَـنــسَ بقية الـفــنون والعلوم، فهاهـو يحمل راية تحفيز وتكريم المبدعين فيها بجوائزه الـعَـشْـر المَـتنوعة، التي غَــدت محــلّ أنظارهم، وضمن دائرة اهتماماتهم وأُمنياتهم على اختلاف أجيالهم.
(سُـوق عكَـاظ) اجتماعياً أصبح صانعاً للبهجة، ومدرسةً في حِـواراته الرائدة والرائعة التي تلامس حاجيات المجتمع، وتطرح قضايا الوطن عبر نقاشات تتصِــف بالـعُـمق، وتَـلْـتَـزم بالصِـدق والشفافية، تستضيف أصحاب القَـرار، دون أن تغْـفِــل محاورة الشباب.
ولأن العَـالَــم اليوم يتكلم (اقتصاداً)؛ فـ (سُـوق عكَـاظ) بَـات مَـزاراً سياحياً، ينشده الـمُـريْــدون؛ حيث بلغ عددهم العام الماضي أكثر من (260 ألف زائر)، زادوا قطاع الإيواء في محافظة الطائف بنسبة تجاوزت 35%، وأنفقوا ما يزيد على 20 مليون ريال.
أخيراً (سُـوق عكَـاظ) قَــدّم للعرب (أصالةً) لبست ثَــوب الحاضر، مُـسرعة نحو محطة المستقبل؛ فشكراً لـ (خالد الفيصل) أمير الشِـعْــر ومهندس الـفِــكر، الذي أيقظَ ذلك السّـوق من سُـباته، والشكر لجميع اللجان التي تعمل ليل نهار لإخراج تلك التظاهرة الثقافية العَـالَـميّــة في أجمل حُــلّــة!

*نقلا عن صحيفة "المدينة".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.