زيدان "المنتفخ"

ملوك الشيخ

ملوك الشيخ

نشر في: آخر تحديث:

ما من شك أن الدكتور يوسف زيدان باحث عظيم في مجاله وتحديدا في التراث الصوفي ورموزه السابقين، وما من شك أن كتاباته "الأدبية" تلمع بأجمل الكلمات الروحية!

‎لكن #يوسف_زيدان كشخص " فارغ" و"منتفخ" !!

‎التقيته مرة لأربع ساعات، رجل لا يعلم عن أي شيء خارج محيطه وبالأحرى محيط الإسكندرية!

‎يجهل أي مثقف أو كاتب أو حتى جريدة لا تنتمي لمكانه!

‎لطالما أعجبت بكتاباته وحرصت على ملاحقة كل إصدار ينتجه!

لكن كذلك لطالما كانت لدي تحفظات على شخصه و"شطحاته" وآرائه "العنيفة" و"المتغطرسة" على صفحته في الفيسبوك.

‎هجومه الأخير على الجزيرة العربية و #الحتة_الوسطانية وتاريخها الجاهل البعيد حتى عن اللغة العربية ! وتصريحاته " المخجلة" خلال مشاركته في مهرجان بطنجة ليست بمستغربة لدي رغم انزعاج الكثيرين من السعوديين والخليجيين !

‎لفهم شخصية يوسف زيدان أقرب انظروا إلى الإثارة والسخرية والتعالي على الحضور والمنظمين في أغلب مشاركاته الثقافية، آخرها كان في الأيام الثلاثة من مشاركته في احتفالية ثقافية بالمغرب !

‎تصرفات متعالية وردود ساخرة وغضب من الحضور ومقالات انتقادية!

‎مشكلة زيدان ليست مع السعودية أو المغرب أو حتى مصر ولا حتى مع الثقافة التي يجهل جّلها.

مشكلته مع نفسه !!

باختصار يوسف زيدان شخص " منتفخ" عافانا الله وإياكم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.