عاجل

البث المباشر

سامي الجمعان

كاتب سعودي

كاتب سعودي

"مخالفون" يبتسمون للكاميرا !!

تجسد عبارة «من أمن العقوبة أساء الأدب» تجسدا فعليا في تلك المشاهد المصورة التي رصدتها كاميرات هواتف العديد من المواطنين لمخالفات صريحة ترتكبها بعض العمالة الوافدة.

وأزعم أن (اليوتيوب) يضج بالعديد والعديد من مشاهد كارثية دفعت المواطن الغيور على وطنه للفت نظر الجهات الحكومية المعنية إلى تلك المخالفات كونها تجاوزت حد أن تكون إدانة صريحة لمرتكبيها، وآخرها ذلك الوافد الذي أوكلت إليه حراسة أحد المساجد والعناية به، فاتخذه بلا وازع ولا ضمير مستودعا لتخزين خردة السيارات، حتى أن منارة المسجد لم تسلم من عبثه واستهتاره فحشرها بكم هائل من قطع غيار السيارات.

وعلى شاكلة هذا مشاهد يضج بها «اليوتيوب» كوافدين يعملون في المطاعم، وفي المقاولات، وفي المباني الحكومية؛ وفي الملاحم، وفي المخابز وفي «الكافتيريات» وغير ذلك كثير، ولكن ثمة قاسم مشترك بين هؤلاء المخالفين جميعا، هو في وجهة نظري مربط الفرس ولبُّ القضية الأجدى بالنظر في الموضوع كله!!

القاسم المشترك بين هؤلاء أنهم لا يهابون تصوير المواطنين لهم، بل تجدهم يبتسمون لكاميرا الجوال، وربما ذهبوا بأنفسهم لأخذ «سيلفي» مع ذلك المواطن الراصد لمخالفتهم، ولكم أن تتذكروا ذلك المخالف الذي رصده مواطن غيور بينما كان يحمل لحم الذبائح ليزود بها المطعم الذي يعمل فيه، بواسطة سيارة «سكراب» غير مجهزة لنقل اللحوم، فظهر العامل مبتسما للكاميرا، بل ساخرا منه، حيث خاطبه بجرأة متناهية قائلا: «بلّغ كما تريد ومن شئت»، وواصل عمله بنقل اللحوم والكاميرا «دايرة» حسب لغة المخرجين السينمائيين، ولا اكتراث ولا خوف ولامبالاة، ومن شاهد ذلك العامل المنتهك لحرمة المسجد لاحظ أنه ظل يواصل عمله بتخزين الخردة في منارة المسجد دون أن يهاب التصوير أو تهديد ووعيد من كان يصوره !!

أود أن أقول: إن هؤلاء الوافدين المخالفين لكل اللوائح والأنظمة لم يصلوا إلى مرحلة كهذه من عدم الاكتراث أو الخوف إلا بعد شعورهم بالأمان من العقوبة، ويقينهم أن ثمة تسيبا وتساهلا يدفعهم لعمل هذا وأكثر، وبالتالي أصبحت صحة المواطن هدفا لغشهم بهدف الربح المادي، وأظن أن مستودع الدواجن المثلجة التي يقوم مجموعة من الوافدين بتسييحها وبيعها على نقاط البيع بالتجزئة باعتبارها طازجة خير مثال على أنهم لم يبالوا حتى لو جعلوا صحة المواطنين ثمنا لجشعهم.

فهل يوحون لنا بتهاونهم واستهتارهم وتجاوزهم القوانين بأن جهات الضبط على اختلاف مجالاتها سواء صحية أو أمنية أو بيئية لا تتعامل مع هذه المخالفات بصورة جادة وحازمة؟ أم يوحون لنا برفقها في إنزال العقوبات المقررة عليهم؟

فالوافد «المخالف» لا يعنيه سوى الحصول على المال وبأسرع وقت ممكن وباي طريقة كانت؛ وفي حال تم ضبطه ولم يتلق العقوبة الصارمة سيعود حتما للمخالفة مرة أخرى، وفي الوقت نفسه سيشجع غيره من أبناء جلدته على العمل بنفس الكيفية ونفس النهج.

من جانب آخر هل بات توثيق هذه الممارسات من قبل المواطن وليس الجهات المعنية مدعاة لاعتبار تلك الجهات مقصرة في رقابتها ومتابعتها؟ !! أم هي تكتفي بتلقي البلاغات فحسب، علما بأن حيل وتجاوزات هؤلاء العابثين بكل شيء يلزمها جهود مضاعفة، وعقوبات صارمة كون غشها بلغ حدا لا يمكن التساهل معه، فالوقود خلط بالماء، وزيوت الطهي الفاسدة استخدمت، ولحوم الكلاب والحمير بيعت، و«على عينك يا تاجر» حسب المثل السائر.

*نقلاً عن صحيفة "اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات