حرمان مبتعثين سعوديين من الدراسة بأميركا.. وهذه الأسباب

مبتعثون لـ"العربية نت": سلطات المطار يفتشون عن مقاطع للعنف بجوالاتنا

نشر في: آخر تحديث:

حذر الملحق الثقافي السعودي في أميركا الدكتور محمد العيسى المبتعثين من احتواء أجهزتهم المحمولة أو هواتفهم من مقاطع أو صور تتعلق بمناطق الصراعات أو ذات طابع ديني أو مقاطع مخلة بالآداب أو عنف بكل أشكاله.

وجدد الملحق الثقافي حديثه من أن التحذير يأتي حرصاً من الملحقية على عدم تعرض الطلاب للاستجواب من قبل السلطات الأميركية في المطارات وإلغاء التأشيرات وعدم السماح لهم بدخول الولايات المتحدة الأميركية.

وطالب العيسى أي مبتعث يتعرض للإيقاف أو إلغاء تأشيرته في المطارات بالتواصل مع السفارة أو القنصليات التابعة لها مع الملحقية الثقافية.

ويأتي تحذير الملحقية بمناسبة عودة المبتعثين من الإجازة الصيفية وضرورة مسح جميع مقاطع وصور العنف والصراعات من مجموعات الواتساب وذاكرة الأجهزة الإلكترونية لتفادي التعرض للمساءلة عند الوصول لبلد الابتعاث. ونتيجة الأوضاع الأمنية الراهنة، استحدثت السلطات الأميركية إجراءات عشوائية في المطارات تتضمن تفتيش الجوالات للبحث عن صور أو مقاطع العنف والصراعات.

وتصل عقوبة الأشخاص المحتوية أجهزتهم على مقاطع العنف والصراعات إلى التوقيف والمنع من دخول الولايات المتحدة.

الموضوع جاد

‏وقال الإعلامي والكاتب المبتعث هادي فقيه لـ"العربية نت" إنه على جميع الطلاب المبتعثين ومرافقيهم العائدين للدراسة في أميركا والزائرين مسح جميع المقاطع والصور من مجموعات الواتساب "الموضوع جاد ولا يحتمل التقاعس". مضيفاً ‏أن السلطات الأميركية استحدثت إجراء تفتيش الجوالات وأي صور خصوصا من مناطق الصراعات والعنف بكل أشكاله: "صور الجثث والقتل ستحرمكم من دخول أميركا".

‏وتابع فقيه: "العشرات من الطلاب العائدين تم حرمانهم من الدخول لأميركا وهم في آخر فصل دراسي"، لافتاً إلى أن الاستهتار ضيّع مستقبل البعض.

تفتيش حسابات تواصل الطلاب

وروى الطالب المبتعث مالك الذيابي لـ"العربية نت" حادثة وقعت في مطار نيويورك قبل يومين حيث، قام موظف إدارة الهجرة بتفتيش جوال أحد الأصدقاء طالباً منه الإعلان عن حساباته على موقع الانستغرام، والفيسبوك، وتوتير، والواتساب، ثم قام الموظف بتفتيش جميع محتويات الجوال حتى محادثات الواتساب وألبوم الصور والفيديوهات، واستغرق التفتيش مدة ساعة ونص الساعة.

وكانت سلطات الهجرة الأميركية ألغت التأشيرات الدراسية لعدد من المبتعثين السعوديين خلال العام الجاري، بينما منعت دخول آخرين بعد وصولهم إلى المطارات، كما أشعرت القنصلية الأميركية في الظهران لبعض الدارسين أثناء وجودهم بالسعودية، بأن تأشيراتهم ألغيت وعليهم التقدم للحصول على تأشيرة جديدة.