مفحط اقتحم محلاً بعد استعراض متهور ثم فرّ هارباً

ينتظر عقوبة السجن وغرامة تصل لـ 5 آلاف دولار

نشر في: آخر تحديث:

اقتحم مفحط كان يستعرض بسيارة من نوع "هايلوكس"، أحد المحلات بعد أن فقد السيطرة عليها، متسبباً في حادث مروري.

وكاد الشاب المفحط يتسبب في دهس العشرات من المارة على الطريق الدائري الغربي بمدينة الرياض، بعد مغامرة وصفت بالجنونية، حيث قام بالتفحيط في شارع الشيخ صالح بن عبدالرحمن بحي السويدي الغربي.

وبدأ السائق المتهور مغامرته بتجاوز السرعة المقررة، ثم اخترق عدداً من المركبات، في لقطات استعراضية خطيرة لم تلبث أن تحولت لحادث بعد فقدانه السيطرة على مركبته، وارتطامها بمركبة أخرى، متوقفة على جانب الطريق، واقتحام محل مخصص لزينة السيارات.

ولم يتم تسجيل أي إصابات في الحادث حيث خرج المفحط من مركبته بسلام، إلا أنه تركها وفر "هاربا"، فقام المتواجدون في المكان بإبلاغ الجهات الأمنية لمباشرة الحادث والتعميم عن قائد المركبة.

وصدر في أغسطس الماضي، قرارا يعتبر "التفحيط" بالمركبات مخالفة مرورية تترتب عليها عقوبات، في خطوة تأتي للحد من هذه الظاهرة التي باتت تقلق السعوديين. وجرى تعديل المادة "39" من نظام المرور، بحيث أصبح التفحيط بالمركبات مخالفة مرورية، ويعاقب مرتكبها بالعقوبات.

وتشمل العقوبات: "في المرة الأولى حجز المركبة 15 يوما، وغرامة مالية مقدارها 20 ألف ريال سعودي "5 آلاف دولار"، ومن ثم يحال "مرتكب المخالفة" إلى المحكمة المختصة للنظر في تطبيق عقوبة السجن في حقه". وفي المرة الثانية يجري حجز المركبة لمدة شهر، وفرض غرامة مالية مقدارها 40 ألف ريال، ومن ثم يحال إلى المحكمة المختصة للنظر في تطبيق عقوبة السجن في حقه.

وتشمل المرة الثالثة حجز المركبة، وغرامة مالية مقدارها 60 ريالا، ومن ثم يحال إلى المحكمة المختصة للنظر في مصادرة المركبة أو تغريمه بدفع قيمة المثل للمركبة المستأجرة أو المسروقة وسجنه. وتستثنى من عقوبتي الحجز أو المصادرة الواردتين في هذه المادة المركبات المستأجرة والمركبات المسروقة.