العيد قادم.. فاستعدوا له

أنوار عبد الله أبو خالد

نشر في: آخر تحديث:

قبل العيد يجب أن نعلم أن السعادة إنما تستجلب وتصنع، والسعادة انما هي نتيجة لاسباب تقدم، فليست السعادة بأمر حتمي يسطع علينا كما تسطع علينا شمس يوم العيد، بل السعادة اعمق من ذلك واكبر، سعادتنا إن لم نصنعها فإننا ابدا لن نعيشها، وإن لم نتقاسمها مع من هم حولنا فإننا ابدا لن نشعر بها، والسعادة طائر جزوع إن ضايقته بكلمة تعيسة او تشاؤم اسود او مقارنة مجحفة او قللت من قدره او تزهدت فيه فإن هذا الطائر سرعان ما يحلق عاليا ويتركك على ارض التعاسة تلوك حسرات اعياد مضت كانت السعادة فيها كما تزعم اجمل واسعد!!

في داخل نفوس البعض منا تمنع وتعزز عن الفرح بأيام العيد فصعب عليه أن يفرح، حتى لو حاولنا ان نفرح نحن من دونه فسيأتينا من يخبرنا بأنه عيب علينا أن نفرح، ولا اعلم لماذا يوجد داخل البعض منا ضمير يؤنبه عندما يفرح، وإلا لماذا تأتيني رسالة هاتفية في صباح العيد لتخبرني بأن (لا أنسى في غمرة العيد اخوة لنا يعانون من العوز واليتم والحروب!!).

ورسالة بعدها بلحظات نصها (يتمنى لكم مستشفى (س) عيدا سعيدا، ويذكركم بأن عيادات الطوارئ مفتوحة في ايام العيد!!)

ورسالة ثالثة تذكرني بموت اب عزيز او ام غالية ، تقول لي (ليتهما معنا يشاركاننا الفرحة، فرحتنا في هذا العام ناقصة في غيابهما ولكنها سنة الحياة والموت حق على الجميع!!).

ثم يجتمع الاقارب ويتحدثون بنفس الكلام المعاد والمتكرر في كل عام وفي كل عيد، فيقولون (رحم الله اعياد زمان، ايام الفرح الحقيقي، اما اعيادنا الآن فلا طعم لها ولا لون ولا سعادة)!!.. طيب ليه النكد ياجماعة.

لقد سمح الرسول صلى الله عليه وسلم للأحباش في يوم العيد ان يتراقصوا بالحراب واين؟ في داخل مسجده!!، وسمح لجاريتين ان تغنيا لعائشة في يوم عيد واين؟ في قعر بيته!!، وقال عن ايام العيد انها ايام اكل وشرب وذكر لله عز وجل، وسمح فيها بإظهار اللهو المباح ليشاهده الناس كلهم وليعرف غير المسلمين بأنه صلى الله عليه وسلم قد بعث بالحنيفية السمحة وليعلموا ان في ديننا فسحة.

فلماذا يعز علينا اذا لم نكن سعداء على الاقل ان نسعد من هم حولنا ولو بكلمة جميلة او ابتسامة عذبة اومجاملة حلوة؟! لماذا لا نتصنع السعادة لاجل ان يعيشها حقيقة من هم حولنا؟..

لا ادري لعل مفهوم السعادة يغيب عنا احيانا او ربما نحن نغيبه من حيث لا نعلم!!

فالسعادة انما تستجلب وتصنع، والسعادة نتيجة لاسباب تعمل، قد نختلف مع بعضنا او نتفق بخصوص ما مضى من الصور والوسائل في التعبير عن فرحة العيد، ولكن من حق كل انسان ان يسعد بالطريقة البسيطة بدون منغصات او سوداويات لايام معدودات ينفصل فيها عن واقع أليم واخبار موجعة، فإذا لم ترد هذا النوع من السعادة الصافية، فليس من حقك ان تجبرني أن اعيش معك في سعادة مشلولة ومشوهة، سعادة تريد ان يكون اطارها الموت وألوانها بؤس الفقراء وحزن الايتام ودماء الحروب، فإن لنفسك عليك حقاً، ولكل حال مقال..

وكل عام وانتم بخير..

*نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.