تنفيذ حكم القتل بإثيوبية قطعت رأس طفلة بسكين

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الداخلية، الاثنين، تنفيذ حكم القتل قصاصاً في حق العاملة الإثيوبية التي قتلت الطفلة لميس بنحرها بسكين وتركتها في دورة المياه حتى فارقت الحياة بمدينة الرياض.

ونصّ البيان "أقدمت زمزم عبدالله بوريك ـ إثيوبية الجنسية ـ على قتل الطفلة لميس بنت محمد آل سلمان - سعودية الجنسية ـ وذلك بنحرها بسكين وتركتها في دورة المياه حتى فارقت الحياة".

وتمكنت سلطات الأمن من القبض على الجانية المذكورة، وأسفر التحقيق معها عن توجيه الاتهام لها بارتكاب جريمتها، وبإحالتها إلى المحكمة العامة صدر بحقها صك يقضي بثبوت ما نسب إليها والحكم عليها بالقتل قصاصاً، وأيد ذلك من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً، وأيد من مرجعه بحق الجانية المذكورة، وقد تم تنفيذ حكم القتل بالجانية الاثنين بمدينة الرياض.

وتعود تفاصيل الحادثة إلى شهر حزيران/يونيو 2013، عندما أقدمت الخادمة على قتل الطفلة بالسكين وفصل رأسها عن جسدها، وبتر أحد أصابع قدمها داخل دورة المياه، مستخدمة (الساطور)، ثم قامت بقفل دورة المياه على لميس.

وفي أثناء ذلك لاحظت الأم تأخر ابنتها، فأخذت بالنداء على ابنتها فلم تجب لميس، فذهبت الأم باستطلاع الأمر، وفتحت باب غرفة الخادمة فلم تجد لميس ولا الخادمة، فرأت أن باب دورة المياه مقفل، فأصابها الذعر، فقامت بالاتصال بوالد لميس الذي كان في وقتها بمناسبة في محافظة الخرج.

وأبلغ الزوج شقيق زوجته أن يذهب إلى المنزل لاستطلاع الأمر، وعند حضوره رأى أن هناك لوناً أحمر يخرج من تحت باب دورة المياه، فقام بكسر الباب، فوجد الطفلة غارقة بدمائها، فأخذ يبحث عن الخادمة فوجدها في سور المنزل تحمل بيدها "الساطور" الذي قتلت به الطفلة، وتهدد كل من يقترب منها بالقتل.

وبادر خال الطفلة بالاتصال بالجهات الأمنية، وباشرت الجهات الأمنية الحادثة بعد تلقيها البلاغ، وتم التعامل معها دون إصابة أحد من أفراد الجهات الأمنية.