شاهد قصة عمر الذي تردد بدخول سوق الاتصالات

نشر في: آخر تحديث:

عمر شاب سعودي تردد في دخول سوق الاتصالات كثيراً، لكن بمجرد أن وضع قدماً فيه حتى بات ينصح كل من يراه بالاستثمار في هذا السوق الذي فتح ذراعيه للسعوديين.

ودعمت الجهات الحكومية، خلال وقت قصير، اتجاه الشباب للسوق، في حين قدم البنك السعودي للتسليف قروضاً أسماها مسار توطين الاتصالات. كما قدمت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات في صيانة الهواتف الذكية وعدد من التخصصات الأخرى، فيما تتولى وزارة العمل الرقابة على توطين السوق بشكل كامل، ودعت الجميع إلى التبليغ عن عدم التوطين من خلال موقع إلكتروني أو من خلال الاتصال بالوزارة.

ويَعِد "السوق"، الذي حقق أرباحاً عالية العام الماضي، بنمو متزايد بشكل كبير خلال الفترة القادمة، فالشباب الذين انضموا إليه مؤخراً يحمل البعض منهم أفكاراً كبيرة في التوسع بهذا القطاع، في وقت وصلت فيه السعودة أعلى معدلاتها 97%، بعد أن كانت لا تتجاوز 20% قبل التوطين.