من يقف خلف انتحار فتاة الجبيل؟

نشر في: آخر تحديث:

أصبحت "فتاة الجبيل" ذات 14 عاماً، التي أعلنت شرطة الشرقية وفاتها الجمعة الماضية، حديث وسائل التواصل الاجتماعي بعد انتشار اتهام والدتها لـ"ضرّتها"، بالوقوف وراء وفاة ابنتها "سارة".

الوالدة، التي دُفنت ابنتها قبل حضورها، تواصلت "العربية.نت" مع وكيلها علي السرور الذي أكد مطالبته للجهات الأمنية بفتح تحقيق عاجل لوجود شبهات واضحة تشير لتعرض الفتاة للتعنيف.

وقال السرور: "هناك شهود نبحث عنهم قد يتقدمون قريباً للشهادة لصالح الفتاة سارة، فهناك اعتداء عليها من قبل أطراف مقربة ونأمل استجوابهم لضم أقوالهم للملف".

وأضاف: "تفاصيل الانتحار لم نتعرف عليها حتى الآن، ومن المؤكد أن أي عملية انتحار يقف خلفها ضغوط أو تعنيف".

وأكد عدم أحقية دفن الفتاة قبل اكتمال التحقيق ووصول تقرير الطب الشرعي، وقبل حضور الأم من مقر إقامتها بالمدينة المنورة، مشددا على أنها لن تتنازل عن حق ابنتها.

هذا، وأكد والد الفتاة انتحار ابنته شنقاً في غرفتها بسبب إصابتها بمرض نفسي.

يذكر أن شرطة المنطقة الشرقية قد أعلنت فتح تحقيقات عاجلة في وفاة الفتاة البالغة من العمر 14 عاماً، مشيراً إلى أن الطبيب الشرعي أجرى فحوصا كاملة على الجثمان للتحقق من تعرضها للتعنيف.