عاجل

البث المباشر

بالفيديو.. القبض على حامل الرشاش بمجمع تعليمي سعودي

المصدر: أبها- مريم الجابر

ألقت الجهات الأمنية السعودية في محافظة تثليث، القبض على طالب أطلق النار على مبنى مجمع القيرة التعليمي إثر مشاجرة جماعية، واقتحم المبنى بسلاحه الرشاش.

وقال المتحدث الإعلامي باسم تعليم بيشة، إبراهيم الشمراني: "وقعت مشاجرة جماعية أمس بين مجموعة من الطلاب بإحدى المدارس بمحافظة تثليث، ثم خرج طالب من المدرسة وأطلق النار على المدرسة ومنسوبيها، ولم يصب أحد".

وأكد أن الجهات الأمنية تحفظت على الطالب ومتورطين آخرين شاركوا في المشاجرة، وأن التحقيق جارٍ لمعرفة الملابسات.

وكان مقطع فيديو تم تداوله على نحو واسع على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر طالباً وهو يمسك رشاشاً قبل أن يتمكن معلم بمساعدة آخرين من سحبه من يد الطالب، فيما تدخل طالب آخر وانتزعه بالقوة، ويهدد به المعلمين الذين تواجدوا في المكتب، حسب ما ظهر في المقطع.

وزار مدير التعليم في بيشة، نايف الهاجري، وعدد من القيادات التعليمية، صباح اليوم الأربعاء، المدرسة، والتقى بقائد المدرسة ومعلميها، واطمأن على سير العملية التعليمية.

وتداول ناشطون، أمس الثلاثاء، فيديو لمضاربة نشبت بين طالب ومسؤول مدرسة قيل إنه في محافظة تثليث التابعة لمنطقة عسير، قام على إثرها الطالب بجلب سلاح معه إلى المدرسة في محاولة للتعدي على الطالب، وفقاً لما تناقله مغردون مرفقا مع مقطع فيديو للواقعة.

تفاصيل جديدة

وكشفت الجهات الأمنية عن 8 طلاب شاركوا في مشاجرة مدرسة في تثليث وبحوزة أحدهم سلاح ناري "رشاش".

وأوضح الناطق الإعلامي لشرطة منطقة عسير، الرائد زيد محمد القحطاني، أن شرطة محافظة تثليث تلقت صباح يوم الثلاثاء 1438/3/28هـ بلاغاً من مدير مدرسة القيرة الثانوية عن وجود مشاجرة بين مجموعة من الطلاب وإطلاق نار داخل فناء المدرسة، وعلى الفور تم الانتقال لموقع الحادث وضبط المتورطين في المشاجرة وعددهم ثمانية وإيقافهم، كما تم ضبط السلاح المستخدم، إضافة إلى 13 طلقة نارية حية. ولاتزال القضية رهن استكمال إجراءاتها النظامية.

المدارس صروح العلم

من جهة أخرى، أكد تعليم بيشة في بيان إلحاقي صادر عن المتحدث الرسمي بإدارة التعليم بمحافظة بيشة، إبراهيم عواض الشمراني، أن المدارس صروح العلم والتربية، ويعمل بها قيادات مؤهلة وحملة رسالة العلم من المعلمين.

ونوه البيان بأن هذه الحوادث "نادراً ما تقع" في أرجاء المملكة التي عادة ما تكون مسبباتها من خارج أسوار المدرسة، لكن إدارات المدارس لا تملك التصرف ولا الصلاحيات خارج حدود المدرسة.

وقال البيان: "نتألم كمواطنين وكآباء وكقادة وكمعلمين لما عكسته تلك الصور والمقاطع من استهتار بحمى المدرسة ووقار التعليم وهيبة المعلمين، ونتمنى أن تتضافر الجهود من جميع الجهات المعنية لحماية المواطنين في المدارس أو غيرها من استهتار البعض وجنايتهم".

وحذر البيان من أن إدارة التعليم ستطبق بحق من يثبت عليه المخالفة من الطلاب لائحة وقواعد تنظيم السلوك من فصل أو نقل من المدرسة أو خصم من درجات السلوك: "تبقى قضية حمل السلاح والتعدي على المدرسة من اختصاص الجهات الأمنية".

يذكر أن مشاجرة بين طلاب في فسحة الإفطار يوم الثلاثاء 28/3/1438 هـ، خرج بعدها أحد الطلاب المصابين من أثر المشاجرة عنوة من المدرسة رغم محاولة المعلمين السيطرة على الوضع، وعاد بعد فترة يحمل سلاحا ويركب سيارة يقودها شخص آخر هدد أحد العمال ليفتح بوابة المدرسة، وبعد دخوله أطلق النار تجاه المعلمين والطلاب، لكن أحد الطلاب المتواجدين في ساحة المدرسة باغته وسحب السلاح منه وتم أخذه منه من قبل مدير المدرسة، وأودع بغرفة الإدارة وسحب مخزن الرصاص منه".

ثم عاد أحد الطلاب بمساعدة شخص آخر من خارج المدرسة، وتمكنا من دخول غرفة الإدارة، وقاما بالاعتداء على المتواجدين، لكن عدد من المعلمين استطاعوا السيطرة عليهما مرة أخرى وسحبوا السلاح منهما، وتم تسليمها للجهات الأمنية التي حضرت للمدرسة، وهذا لم يظهر في المقاطع المنتشرة.

إعلانات