عاجل

البث المباشر

السعودية.. الكشف عن أسماء خاطفي قاضي القطيف

اللواء منصور التركي: خاطفو الجيراني ليسوا "دواعش".. ومصيره مجهول

المصدر: الرياض – العربية.نت

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، أن مختطفي الشيخ محمد الجيراني "لا ينتمون لتنظيم داعش، بل هم عناصر إرهابية في القطيف والدمام"، موضحاً أن الداخلية لا تستبعد أن تكون عملية الخطف مرتبطة بمواقف الشيخ محمد الجيراني، نافياً توفر أي معلومات عن مكان فضيلة الشيخ أو وضعه حتى الآن.

وقال التركي، في مؤتمرٍ صحافي عقده اليوم الأحد في الرياض، للكشف عن تفاصيل اختطاف الشيخ الجيراني والقبض على عددٍ من المتورّطين، إنه لم تتوافر حتى الآن أية أدلة تشير إلى الغاية من اختطاف الشيخ الجيراني.

ونوه التركي إلى أن الجماعات المسلحة تستغل صغار السن والمقبوض عليهم ليسوا صغاراً، مبيناً أنه من الصعب تحديد الدول التي ترعى هذه التنظيمات، التي تستهدف رجال الأمن بالدرجة الأولى. وكشف التركي عن اهتمام الداخلية بمشروع كاميرات المراقبة في كشف العمليات الإرهابية.

وكان المتحدث الأمني بوزارة الداخلية قد أعلن نتائج مهمة أدت إلى القبض على ثلاثة أشخاص شاركوا في اختفاء الشيخ محمد عبد الله الجيراني، قاضي دائرة الأوقاف والمواريث من أمام منزله ببلدة تاروت بالقطيف.

وأوضح المتحدث الأمني: "قادت تحقيقات الجهات الأمنية المعمقة في هذه القضية إلى نتائج مهمة، أدت إلى القبض على ثلاثة أشخاص شاركوا في تلك الجريمة النكراء".

وأعلن المتحدث الأمني للداخلية السعودية، خلال مؤتمر صحافي، عن تخصيص مكافأة مالية لمن يوفر معلومات تؤدي للقبض على خاطفي الجيراني، محذراً من التستر على المتورطين في خطف الشيخ، ومشيراً إلى أنه لا يوجد أدلة على انتماء الخاطفين لتنظيم "داعش".

القاضي المختطف الشيخ محمد الجيراني

وهم كل من ‏الموقوف عبدالله علي أحمد آل درويش، والموقوف مازن علي أحمد القبعة، والموقوف مصطفى أحمد سلمان آل سهوان، الذين كلفوا من قبل المخططين والمنفذين لهذه الجريمة بأعمال المراقبة والرصد للمجني عليه.

كما أسفرت التحقيقات عن تحديد هوية ثلاثة من الجناة المتورطين في مباشرة جريمة الاختطاف، وهم كل من المطلوب محمد حسين علي العمار، والمطلوب ‏ميثم علي محمد القديحي، والمطلوب علي بلال سعود الحمد، المعلن عنهم ضمن قائمة بتسعة مطلوبين بتاريخ 29 / 1 / 1438هـ.

وحذرت ووزارة الداخلية الجناة المذكورين وشركاءهم الآخرين الذين تتطلب مصلحة التحقيق عدم الإفصاح عن أسمائهم في هذه المرحلة من المساس بحياة الجيراني.

ودعت وزارة الداخلية إلى الإفراج الفوري عنه، وتحملهم المسؤولية الجنائية الكاملة في حال تعرضه لأي مكروه، كما تدعو في الوقت نفسه كل من تتوفر لديه معلومات عن هؤلاء ‏المطلوبين أو من سبق الإعلان عنه من المطلوبين أو أي معلومات عن مكان تواجد المختطف إلى المبادرة بالإبلاغ ‏عن ذلك على الرقم (990) أو أقرب جهاز أمني، وإلا فلن يكون أي شخص تكشف التحقيقات المستقبلية عن وجود علاقة أو صلة له بإخفاء أي معلومات عن هذه الجريمة بمنأى عن المساءلة، واعتباره شريكاً فيها، علماً أنه يسري في حق من يبلغ عن أي منهم المكافآت المقررة بالأمر السامي الكريم رقم 46142 / 8 وتاريخ 26 / 9 / 1424هـ ‏الذي يقضي بمنح مكافأة مالية مقدارها "مليون" ريال لكل من يدلي بمعلومات، تؤدي إلى القبض على أحد المطلوبين، وتزداد هذه المكافأة إلى "5" ملايين ريال في حال القبض على أكثر من مطلوب، وإلى "7" ملايين ريال في حالة إحباط عملية إرهابية.

إعلانات