خبراء إيرانيون يساعدون الحوثيين في صناعة أسلحة بدائية

تقنيات متطورة تمتلكها إدارة الأسلحة والمتفجرات في جازان للتصدي لأسلحة الميليشيات

نشر في: آخر تحديث:

كشفت إدارة الأسلحة والمتفجرات في شرطة منطقة جازان عن معلومات حول الصواريخ والقذائف، التي أطلقتها الميليشيات الحوثية على المنطقة، وأظهرت تدخل خبراء إيرانيين فيها مع تجميع محلي لقطع حديد صنعتها الميليشيات.

وأصبح هذا المكان مقبرة لصواريخ، أغلبها بدائية ومقذوفات بأنواع وأحجام مختلفة أطلقتها الميليشيات الحوثية على جازان.

وتجمع إدارة الأسلحة والمتفجرات في شرطة المنطقة الآلاف من هذه الأنواع منذ بدء عملية عاصفة الحزم جمعها للتأكد من خلوها من أي مواد ضاره.

وهذه المقذوفات والصواريخ إما محلية التجميع على يد الميليشيات أو ما تكشفه المواد المكونة والأسلوب التقني أن خبراء إيرانيين قاموا بتعديلها كي تزيد من قوتها، إضافة إلى ما سلب من مخازن الجيش اليمني عقب الانقلاب على الشرعية.

ويسعى الحوثيون مع المخلوع صالح لاستهداف المدنيين في المنطقة، إلا أن قوتي الأمن الحدودية والداخلية السعودية أفشلت جميع حيلهم وخططهم العسكرية بفضل التدريب البشري وما يملكه عناصرهما من أسلحة وتقنيات عالية.