كم جهة تضررت من فايروس "شمعون2"؟

نشر في: آخر تحديث:

كشف مدير المركز الوطني الإرشادي لأمن المعلومات المهندس عبدالرحمن الفريح، عن 22 جهة تضررت من فيروس "شمعون2" وهذا أعلى رقم حتى الآن.

وقال الفريح لـ"العربية.نت" إن هيئة الاتصالات لا تستطيع حصر الأضرار المادية حالياً بسبب أن ذلك يعتمد على الجهات المتضررة وطبيعة عملها، فإن كانت تعتمد في مواقعها التوثيق والبيع فهي ستضرر كثيراً، أما إن كانت خدماتها سمعوية فلن يلحقها الضرر.

وأضاف الفريح أن هذه الهجمة الأولى على المملكة وتم رصد خطرين من هذه الفيروسات وهو "شمعون 2" وهو فيروس مطور من "شمعون 1" الذي أصاب شركات الطاقة عام 2012، والآخر هو ما يطلق عليه "الفدية"، مبيناً أن من يقوم على إطلاق هذه الفيروسات هو قروب هكرز قاموا بالعمل على هذه الفيروسات وإطلاقها بوقت معين، وبشكل منظم، وتم اختيار مجموعة من الدول.

ونوه إلى أن الهكر استطاع زراعة الفايروسات بالأجهزة من خلال اختراق "كلمات مرور" للأنظمة أو البريد الالكتروني، والخطوط المباشرة، وقد يكون الفايروس مؤقتا أو قد يكون متجددا، وفي هذه الحالة سيكون الخطر أكبر والخسائر أيضا، لمن لم يعمل على تحديث بياناتهم والقيام بإجراء نسخ احتياطية.

ولفت إلى أن الهيئة حذرت قبل وقوع الهجمات بأسبوعين، ومن استطاع تحديث أنظمته فقد نجا من هذه الهجمات: "فالفيروسات لا تستطيع اختراق الأنظمة القوية، إضافة أن المطورين لهذه الفيروسات وضعوا في حسبانهم الأنظمة الضعيفة فقط، الأنظمة التي يجدون منها مقاومة لا يقفون عندها كثيراً".

وأكد الفريح أن الهجمات الفيروسية هذه خاصة بنظام ويندوز فقط بجميع إصداراته، وأضاف أن الهجمات تعتمد على الأوقات التي تكون فيها الجهات المستهدفة بإجازة أسبوعية، ولا يكون هناك دخول على مدار اليوم على النظام، وأيضاً التي حمايتها ضعيفة، مشيراً إلى أن برامج مكافحة الفيروسات يجب أن تكون مصرحة من هيئة الاتصالات والجمارك ووزارة الإعلام.