قوات التحالف والمقاومة اليمنية يدخلون ميدي وحرض براً

نشر في: آخر تحديث:

بدأت في ساعة متأخرة من ليل الأحد الاثنين معركة برية، لقوات التحالف العربي والمقاومة الشعبية من أجل تطهير مديريتي ميدي وحرض اليمنيتين الواقعتين قبالة محافظتي الموسّم والطوال التابعتين لمنطقة جازان في السعودية، من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.

وانطلقت مدفعيات ودبابات ومركبات عسكرية مصفحة، بغطاء جوي من طيران التحالف، تساندها كتائب عسكرية للتحالف على الأرض، وفرق راجلة من وحدات المظليين والقوات الخاصة، وتمركز للقناصين في نقاط محددة.

وأوضح مراسل "العربية" أن الحوثيين زرعوا ألغاماً متعددة في مواقع مختلفة على الطرق البرية المؤدية لميدي وحرض، في محاولة لإعاقة قوات التحالف من التقدم.

واستطاعت قوات التحالف، من خلال ما تملكه من آليات عسكرية لإبطال تلك الألغام، الوصول إلى أطراف ميدي، في انتظار الخطة الجديدة للتقدم.

واستطاع طيران التحالف تدمير ما لا يقل عن 4 مدفعيات، خبأتها الميليشيات الحوثية أسفل كثبان رملية خلف مديرية ميدي، واستكمل طيران التحالف قصفه، بعد استهدافه مخزنا للذخائر وإمدادات عسكرية تابعة للميليشيات كانت متجهة إلى مديريتي ميدي وحرض.

وقصفت مروحيات الأباتشي السعودية من عدة محاور، خاصة من خلال استهدافها لقناصة الميليشيات من خلال المدفع الرشاش عيار 50، مع استمرار قصف مضادات للطائرات داخل ممرات الأودية، وهي التي حاولت الميليشيات إخفاءها بعيداً عن تقنيات الكشف لدى التحالف.

وذكر مصدر عسكري بالمنطقة العسكرية الخامسة في ميدي لقناة "العربية" أن قوات الجيش الوطني استعادت مواقع في المداحشة قرب حرض، كما تواصل التقدم شمال غربي جبهة حرض باتجاه مدينة ميدي.

وأفاد المصدر بمقتل 7 من عناصر الميليشيات، وتم أسر 4 آخرين، بالإضافة إلى تدمير عربة "بي أم بي" واغتنام أخرى خلال تلك الاشتباكات التي اندلعت اليوم.

وأكد المصدر العسكري أن هناك انهيارات في صفوف ميليشيات الحوثي وصالح وفرار جماعي، مخلفين ورائهم عدداً من القتلى والأسرى الذين تركوا معداتهم العسكرية.