مركز الملك فهد الثقافي: لا علاقة لأي جهة بنغمات ثقافية

نشر في: آخر تحديث:

أصدر مركز الملك فهد الثقافي، اليوم الأحد، بياناً ينفي فيه صلة المهندس معن العثيمين والأستاذة مي الجميعة، المدير التنفيذي للشركة، بفعالية "نغمات ثقافية" التي أقامها المركز في 26 يناير الماضي.

وجاء في البيان: "إشارة إلى ما تناقلته وسائل الإعلام وبعض وسائل التواصل الاجتماعي بشأن ما تحدث به معن العثيمين ومي الجميعة، وأنهما يقفان خلف عودة الحفلات الغنائية في مركز الملك فهد الثقافي من خلال تنظيم برنامج "نغمات ثقافية" الذي أقيم في مركز الملك فهد في وقت سابق، تؤكد إدارة مركز الملك فهد الثقافي أنه ليس للمذكورين أي علاقة ببرنامج "نغمات ثقافية" وأن البرنامج هو من إعداد وإشراف مركز الملك فهد الثقافي فقط".

واستيضاحاً من "العربية.نت" حول ما جاء في البيان الصادر من المركز، أجرينا اتصالاً هاتفياً بالمهندس معن العثيمين الذي ورد اسمه في البيان فعلق قائلاً: "شركتنا أُوكل إليها تنظيم الفقرة الغنائية كاملة، إضافة إلى معرض الفنانة العنود الجارالله، ونحن من أحضر الفنانين كونهم يرتبطون بعقود مع شركتنا"، وأضاف: "وقت التكريم المتحدث باسم المهرجان ذكر في تقديمه أن الفقرة الرئيسية للفنانين الغنائيين كانت من تنظيم شركة "ED" وهذا حقنا، ونحن في النهاية لم نهمش دورهم في أي ظهور إعلامي ومازلنا نذكر أن شركتنا جزء من كل وأكرر شكري لتعاون المركز معنا".

وأوضح العثيمين أن شركتهم هي المسؤولة عن الحفلات الغنائية والمعرض المصاحب وكل الفعالية الغنائية من تنظيمهم، بداية من إحضار الفنانين والإشراف على عمل البروفات وتجهيزهم للفعالية، وأضاف معن: "جميعهم يرتبطون بعقود معنا، ونحن ندير أعمالهم، وكان حضورهم في "نغمات ثقافية" مميزاً ولافتاً".