عاجل

البث المباشر

الغداء الذي تحوّل لاجتماع هام بين ترمب ومحمد بن سلمان

المصدر: دبي- العربية.نت

سجل اللقاء الذي جمع الأمير #محمد_بن_سلمان والرئيس الأميركي دونالد #ترمب الثلاثاء "تحولاً تاريخياً" في العلاقات الثنائية بين البلدين، بحسب ما وصفه مستشار ولي ولي العهد السعودي.

ولعل مأدبة الغداء التي أقامها الرئيس الأميركي وسمح خلالها بالتقاط الصور، شكلت "إشارة" للودية التي طغت على هذا الغداء.

وأشارت مراسلة "العربية" إلى أن كبار الشخصيات حضروا المأدبة منهم، نائب #الرئيس_الأميركي مايك بينس ومستشار الأمن القومي هربرت ماك ماستر ومساعد الرئيس الأميركي ستيف بانون وصهر ترمب وكبير مستشاريه بالبيت الأبيض جاريد #كوشنر ، ومستشارة ترمب للشؤون الاقتصادية دينا باول بالإضافة إلى وزير الخارجية السعودي عادل #الجبير وكبار المسؤولين السعوديين والأميركيين.

وأضافت أنه تم التطرق إلى العديد من الملفات الساخنة خلال الغداء، أبرزها #التدخلات_الإيرانية وبعض المسائل الاقتصادية والسياسية.
وقد دعا الرئيس الأميركي كبار المسؤولين الى دخول القاعة بعد بدء الاجتماع مع ولي ولي العهد السعودي ليسمعوا من الأمير ما سمعه ترمب.

كما يشار إلى أن فكرة الاجتماع تغيرت من مناقشة الخطوط العريضة إلى الدخول في تفاصيل التفاصيل.

غداء في الصالة العائلية

يذكر أنه تم تناول وجبة الغداء في الجناح الشرقي لـ #البيت_الأبيض وفي الصالة العائلية في دليل على التقارب الكبير بين الأمير محمد بن سلمان والرئيس الأميركي.

وللإشارة فإن برتوكول اللقاء لم يتضمن أن يأتي الصحافيون لتصوير ولي ولي العهد السعودي والرئيس الأميركي، ولكن ترمب طلب حضورهم وهو ما يدل على اهتمامه الكبير بضيفه، علما أن الرئيس الأميركي كسر بروتوكلات لقاءاته مع قادة العالم أكثر من مرة في دليل على حفاوته باستقبال الأمير محمد بن سلمان.

إلى ذلك، ذكر سايمون هندرسون – زميل في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى ومدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة في المعهد – أن الإدارة الأميركية الجديدة تنظر إلى السعودية "كجزءٍ جوهري من الشرق الأوسط، ودولة مهمة لتحظى بعلاقةٍ إيجابيةٍ معها، حتى وإن شهدت هذه العلاقة بعض التوترات. وهذا يتناقض مع إدارة أوباما، لذا يرغبون بجعل ذلك تمييزاً واضحاً"، بحسب ما نقلت "بلومبيرغ، ولعل هذا ما دفع الرئيس الأميركي إلى تغيير جدول لقاءاته واستقبال الأمير محمد بن سلمان.

إعلانات

الأكثر قراءة