خادم الحرمين: ستبقى السعودية ملتقى للحضارات

نشر في: آخر تحديث:

قال #خادم_الحرمين_الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، إن معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية: روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور"، الذي افتتح اليوم الخميس، في #متحف_الصين_الوطني ، يعزز من أسس العلاقات القائمة بين البلدين. ويسهم في تشكيل ثقافة مشتركة لشعبي البلدين عن دور #المملكة و #الصين في بناء الحضارة العالمية.

وأضاف #الملك_سلمان : "لقد كانت المملكة ولا تزال معبر طرق بين الشرق والغرب وملتقى حضارات، وتأتي جهود الصين ومشاركة المملكة في بناء الحزام الاقتصادي لطريق الحرير، و #طريق_الحرير البحري لتعزز من العلاقات التجارية بين الشرق والغرب، وتزيد من التفاعل بين الحضارات".

بدوره، نوه #الرئيس_الصيني بالعلاقات الاستراتيجية بين البلدين، مشيراً إلى دور مثل هذه المعارض التاريخية في إبراز الحضارات والإرث الثقافي للشعوب، مبدياً سروره وإعجابه بما شاهده من #آثار ومقتنيات عريقة ونادرة في المعرض تعرف بتاريخ #الجزيرة_العربية و #السعودية.

وشرّف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية #الصين_الشعبية ، في العاصمة الصينية #بكين اليوم حفل اختتام معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية: روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" وذلك في متحف الصين الوطني.

ويروي المعرض التاريخ العريق للجزيرة العربية، وما يمثله من تبادل في مجال المعرفة و #التراث_التاريخي .

وتغطي قطع المعرض الفترة التي تمتد من العصر الحجري القديم "مليون سنة قبل الميلاد"، منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى نشأة الدولة السعودية إلى عهد الملك عبدالعزيز، مؤسس الدولة السعودية الحديثة.