عاجل

البث المباشر

الجنديّ السعودي: معادلة المهارة والإنسانيّة

تشرّفت قبل فترة برفقة كوكبة من المفكّرين والإعلاميّين بزيارة المواقع العسكريّة الأماميّة في منطقة نجران والتقينا هناك عددا من القيادات الميدانيّة ورجال القوات المسلحة. لم يكن الحديث في معظم المقابلات التي جمعتنا بفرسان الوطن متركزا على صعوبة المهمة فهم رجالها. كان حديث الجنود عن شرف المهمّة ومما رصدناه في حوارنا مع القادة هو امتزاج حديثهم بالافتخار بجنود الوطن وبسالتهم وحسهم الإنساني العالي تجاه الأشقاء في اليمن.

كانت معادلة المهارة العالية والإنسانيّة في أداء المهام والتعامل مع أحدث التقنيات الملمح الأبرز في تفاصيل كل زياراتنا لأكثر من موقع عسكري. وكان هذا هو ذات الشعور والانطباع الذي خرجنا به أثناء زيارة أخرى حظينا بها العام الماضي إلى مواقع وثكنات جنودنا في الحد الجنوبي في جازان. وهو ذات الشعور الذي عايشته وسمعته ممن التقيت بهم من ضيوف مناورة رعد الشمال - أكبر مناورة شهدتها منطقة الشرق الأوسط في تاريخها - والتي رسّخت احترافيّة الجيش السعودي بكافة قطاعاته كما أكّدت قيادة المملكة لأكبر تحالف عسكري أخلاقي في العصر الذي نعيشه.

لقد كان واضحا أن الاستثمار في الجندي السعودي كان استثمارا واعيا في أغلى مكونات الوطن وهم الشباب المتوقّدون حماسا وغيرة على حدود وطنهم وحماية مقدراته وتأمين استقراره. ربما يجهل كثيرون أن المؤسسة العسكريّة السعوديّة إضافة إلى واجباتها الأساسيّة في شرف الدفاع عن وطن المقدسات هي في واقعها مؤسسات تنمويّة حضاريّة ساهمت وتسهم في التنمية والتدريب والتعليم لمئات الآلاف من شباب الوطن وعمت مشروعاتها التنمويّة أرجاء الوطن. ويكفي المؤسسة العسكريّة السعوديّة شرفا وفخرا أن رجالها يتدافعون فخرا تحت راية شريفة تسامت فوق كل حزب أو طائفة أعزت من أعزها ورفعت من رفعها بركن الدين العظيم المتجلي في "لا إله إلا الله محمد رسول الله".

في اليمن العزيز كان "الضرر" الواقع على الشعب اليمني وامتداده لحدودنا هو من فرض حرب "الضرورة" بشرعية يمنية وعربية وإسلامية مدعومة بقرارات دولية. وسيتذكر الأشقاء في اليمن يوما ما شرف المهمة التي اضطلع بها الجيش السعودي وسيذكر العرب جيشا صان أمنهم بعدما تنقشع غمامة الفوضى التي عمت ولا شك ستنكشف الأوراق عمّا قريب. أمّا التاريخ فسيروي أيضا كم من عمليّة جويّة عسكريّة أُوقفت واُستبدلت الطائرة المقاتلة بطائرة إغاثة لسكان قرية نكبها مرتزقة الحوثي لإكمال تزييف تقرير تلفزيوني لقناة "المسيرة".

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات