علامة استفهام أو نقطة آخر السطر

أميمة الخميس

نشر في: آخر تحديث:

رحم الله الإعلامي (سليمان العيسى) الذي كانت طلته عبر شاشة التلفاز إحدى الأمنيات التي يترقبها الطلبة، مع تقلب الأحوال الجوية، أملا بأن يتلو على أسماعهم قراراً بتعليق الإجازة.

ترقب الإجازات، والنفور الموسمي من المؤسسة التعليمية، لا يمكن أن نعزوها لميل فطري داخل الناشئة إلى اللهو والانطلاق ورفض القيود فقط، لأن شوق المعارف بذاته مغامرة كبرى جالبة للدهشة والشغف، واستجابة لفطرة تتداخل مع وعي الإنسان، ومن الممكن أن تكون المدرسة أحد ميادينها.

اطمئنوا، لن أكمل مقالًا شاجباً في الأنظمة التعليمية التقليدية العاجزة عن تحويل المؤسسة التعليمية إلى مضمار تتطارد فيه خيول التوق، والرغبة العارمة في اكتناه المجهول.

ولكن أود أن أخمن، إلى أي مدى زمني مستقبلي ستستطيع المدرسة بطابعها التقليدي أن تكمل المسيرة مع البشرية كوعاء معرفي ناقل؟ وهل ستدوم وفرة الدافعية لدى طلابها لاكتساب المعارف والخبرات عبر فصولها؟ تلك الفصول التي تعمل ضد فطرتهم؟ فعندما يولد الطفل يكون علامة استفهام كبرى، ولكن المؤسسة التعليمية تقولبه تدريجيا ليتحول نقطة آخر السطر.

هل سيأتي اليوم الذي تدخل فيه المدرسة كمؤسسة تعليمية متحف التاريخ، وتستبدل بمؤسسات لتطوير المهارات الاجتماعية، أو لمنح الطالب مفاتيح أبواب المعرفة فقط لتصبح مهمته معالجة الأقفال؟ وليخوض مغامرته المعرفية داخل الطوفان المعلوماتي حوله وحيدا، وفق ما تملي عليه رغباته ونوازعه؟

لا يتضح تاريخ محدد للمدرسة كحاضنة تعليمية، ولكنها ظهرت ككيان مستقل عن حلقة كتاتيب المسجد عبر المدرسة النظامية التي أسسها (نظام الملك) الوزير السلجوقي في القرن الخامس الهجري لهدف سياسي، وليكرس المذهب الشافعي، ويخلص الأجواء العلمية في بغداد آنذاك من بقايا التشيع البويهي والفاطمي.

بينما المدارس في عصر النهضة رافق ظهورها الثورة الصناعية، وتزامن مع بدايات الدولة المدنية الحديثة التي توفر التعليم للنخب الذكية من مواطنيها.

لكن في وقتنا الحاضر يقول السير كين روبنسون أحد أهم منظري القضايا التربوية المعاصرة، بأنه من المستحيل أن نستخدم الآن وعاءً معرفياً عمره مئات السنين، وكان يخدم ظروف حقبة زمنية سابقة، وأنظمة تقوم على قوانين المصنع، وخطوط الإنتاج المتطابقة التي لا تترك حيزا للتمايز، والفروقات الفردية.

لذا الآن في الزمن الرقمي، المدرسة كمؤسسة تعليمية تطوقها الكثير من علامات الاستفهام؟!

بل إن السير روبنسون يعزو مرض النشاط الحركي المفرط إلى الأنظمة التعليمية التي تقولب الفرد داخل قوالب الفصول يوميا لمدة ثماني ساعات، بمعزل عن رغباتهم وأشواقهم وفطرتهم المعرفية.

طبعا نظريات روبنسون تبدو راديكالية مقارنة بهزال واقعنا التعليمي، الذي يربط الرحلة المعرفية بالحصول على الدرجة الكاملة، وسيان ماذا سيحمل الطالب في ردهات عقله منها بعد مغادرته.

لكن لا بأس، قد يفسر هذا ويبرر لنا حالة الاستنفار والترقب الموسمي التي ترافق مزاجية وأنواء طقسنا.

نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.