عاجل

البث المباشر

عبدالله الجعيثن

كاتب سعودي

كاتب سعودي

قتلى حوادث المرور: لنا السبق

تشير تصريحات وأبحاث مختلفة (منها بحث جامعة الملك عبدالعزيز) أن المملكة هي الأولى عالمياً في عدد قتلى ومصابي حوادث السيارات وفي الخسائر المادية أيضاً (قياساً بعدد السكان)، ومن بين تلك الأرقام المخيفة لحوادث المرور:

20 حالة وفاة يومياً بمعدل وفاة كل ساعة و20 دقيقة.

35 إعاقة تُسجّل يومياً

68000 (ثمانية وستون ألف مصاب سنوياً)

2000 معاق إعاقة دائمة سنوياً بين الحياة والموت (أكثرها شلل تام)

-18,000,000,000 ريال (ثمانية عشر مليار ريال الخسائر السنوية لحوادث السيارات في المملكة (غير الحوادث التي لا يتم التبليغ عنها) من أسبابها وجود الحُفَر في الشوارع، هذا غير السرعة والتهور لكثير من السائقين.

57% من قتلى الحوادث المرورية من منسوبي وزارة التعليم مدرسات -وهن الأكثر- ومدرسين وطلاباً بسبب بُعْد مقرات العمل ووعورة الطرقات ورعونة السائقين.
أرقام مخيفة جداً بل مرعبة، يختفي وراءها مواجع ضُعْفُها عشر مرات من أهالي قتلى حوادث المرور ومصابيه،والمسجونين بسبب مخالفات أو حوادث، ولهذا آثار بالغة السوء على (جودة الحياة) في بلادنا، حتى الملتزمين تماما بأنظمة المرور لا يسلمون من المتهورين، لأن الوعي المروري لدينا ضعيف جداً، وبعيني أرى يومياً من يتلاعب بسيارته في طرق خطيرة كالدائري، وساهر لا يرصد إلا السرعة أما التلاعب والروغان بين السيارات فلم يتم رصده حتى الآن، إنها خسائر بشرية هائلة أكثر ضحاياها شباب بين قتيل ومعاق، ناهيك عن الخسائر المادية الباهظة والتي تذهب هباءً منثوراً وعبئاً على الأفراد والمجتمع والاقتصاد، وهدراً للطاقة والوقت وتوتيراً للأعصاب..

لابدّ من ضبط الشارع السعودي بتواجد المرور بكل صوره من رجال، وتقنية، ومرور سري، وعلني، لحماية الناس والممتلكات من الهلاك وحماية المجتمع من المآسي، ولابد من تعيين المعلمين والمعلمات في مدارس قريبة منهم وإلّا استمرت المآسي السوداء لا سمح الله.

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات