ذهب لإنقاذهم.. فكان مصيره الموت

نشر في: آخر تحديث:

ذهب إلى حادث فأصبح هو الحادث، هذا ملخص قصة رجل #الدفاع_المدني الذي توفي الجمعة، وهو ينقذ مصابين محتجزين في #حادث على طريق #الدمام #الجبيل.

لم يتجاوز عبدالرحمن الصفراء الـ24 عاماً. درس وتدرب ليكون الرجل #المنقذ فكان مجتهداً يذهب مبكراً إلى عمله وينجز عمله بإتقان حتى تقلد رتبة "عريف" في الدفاع المدني، إلا أنه رحل وهو يؤدي واجبه.

من جهته، روى ابن عمه لـ"العربية.نت" تفاصيل حادثه المؤلم الذي توفي فيه، قائلاً: "كان في عمله بالقطيف، فورد الدفاع المدني بلاغ عن حادث وقعت فيه احتجازات. وكانت #الأمطار غزيرة في #المنطقة_الشرقية، فارتدى ملابسه وذهب بهمة وإصرار لينقذ #المصابين في الحادث. حاول فك #الاحتجاز بالأدوات الخاصة لتأتي سيارة على الخط السريع وتصطدم به. تعرض لإصابة بليغة توفي على إثرها".