عاجل

البث المباشر

سعد الحميدين

<p>كاتب سعودي</p>

كاتب سعودي

الحوثيون تحت العمائم

الصورة واضحة، فالحوثيون عندما تلقوا ضربات التحالف الذي تقوده المملكة، وجيش الشرعية في كثير من المواقع الإستراتيجية في اليمن، وصاروا يفقدون الموقع تلو الآخر، توجهوا إلى التعدي على بعض المدن الحدودية السعودية في الجنوب، بما أمدتهم به دولة الفرس من أسلحة وصواريخ معدلة من قبل مهندسيها، وتوجيهات خبرائها المزعومين ظناً منهم أن مثل هذه التعديات ستحد من دعم التحالف للشرعية، وأن هذا سيدعو إلى تدخل أممي يكون مسانداً للتمرد الحوثي الذي يعبث ويتمركز في العاصمة (صنعاء) ويعمل بمساندة جيش المخلوع صالح تحت إمرة إيران الفارسية، وهي دولة تكن العداء للعرب من القدم، وقد كانت فرصتها للتدخل التي أوجدها حزب سنحت له كل الظروف لكي يتحكم في مصير الدولة اللبنانية التي تعاني منه وممن كَوَّنَه مستغلاً كل وسائل التخريب ليجعل من درة الشرق موئلاً للمؤامرات والدسائس بعد أن أُشْغِلَ العرب بالخريف العربي، الذي كان الدافع والمحرك الرئيسي لتدخل دولة الملالي بالسلاح والعسكر، وكان أن لقيت من الأذناب والمغرر بهم من يرحب، ويفسح المجال للجنود الفرس أن يوجهوا أسلحتهم إلى صدور العرب في سوريا، ولبنان، واليمن، وليبيا، وأن يعملوا كل ما يشين في سبيل التواجد في المنطقة، وذلك بادعاء أن إيران هي الأقوى وأنها بتواجدها العسكري ستحسم الأمور العالقة، وخاصة قضية فلسطين وسمت (فيلق القدس) وكانت التصاريح والصراخ بأن العمل قد حان لسحق إسرائيل، وإبادتها ومسحها من الخارطة.

لم يعد أحد يسمع أي تصريح، أو خطبة من المرشد، أو من مسؤول سياسي أو عسكري عن قضية العرب والمسلمين (فلسطين)، حيث حلت المؤمرات والدسائس، والبحث عن مواطن للشغب لإشعال نار الفتنة بالوسائل التي تجيدها إيران، فهي تشتكي من الاقتصاد المتهالك وفي نفس الوقت تنفق الأموال الطائلة على المرتزقة، والأذناب المستأجرين لكي يمعنوا تخريباً، وتشويهاً لكل مايراد إصلاحه في العالم العربي، وعندما قام التحالف الذي بدأ بحملة الحزم الناجحة، ومن ثم إعادة الأمل، ومازالت إعادة الأمل تكسب النجاحات والمكاسب على الأرض، وسياسياً في المحافل الدولية والأمم المتحدة، والجامعة العربية، وما كان في البيان الختامي لمؤتمر القمة العربية في العاصمة الأردنية عمَّان الذي يدين التدخل الإيراني في القضايا العربية، ويدعو إلى العمل العربي المشترك في مواجهة التدخلات الإيرانية، فهذه جاءت في الوقت الذي استعادت الحكومة الشرعية في اليمن معظم أراضي اليمن من المتمردين والمخلوع صالح الذين يتلقون الهزيمة تلو الهزيمة من الجيش الشعبي، وقوى التحالف الفاعلة بقوة من أجل إحقاق الحق، ودحر المعتدي، لكي تكون المنطقة آمنة مطمئنة تعمل في سبيل النمو والرقي لشعوبها خاصة، والشعب العربي عامة، وذلك بالتعاون والتنسيق بين العرب - العرب، دون إملاءات أو شروط خارجية، والعرب متى ما أحسنت النوايا فإنهم قوة لا يستهان بها، وما التدخلات الفارسية إلا نتيجة دعوات الاستنجاد التي لجأ إليها من تهمه نفسه فقط، أما أمته وشعبه فالتشتيت، والتهجير ليكونوا كما المتسولين في بلدان العالم، خانعين مسلوبي الكرامة التي مرغها في الوحل من لا يحترمون شعوبهم.

الحوثيون يتلقون الأوامر، والسلاح، والخبراء، من فرس إيران، وهم اليوم في أسوأ حالاتهم بعد الضربات الموجعة على أيدي الشرعية والتحالف، كما أن ممونتهم إيران تستبق أحداث الانتخابات، ويتظاهر الملالي والساسة بأن خلافات بين الزعامات الروحانية والسياسية، وهي في الحقيقة سياسة مصطنعة ومزيفة تحت عمة المرشد، فمهما جرت من انتخابات أدُّعِيَ أنها منظمة ومنسقة وروعيت فيها كل المتطلبات المحققة للآمال، ما هي إلا تلاعبات، وتدليس، وذر للرماد في العيون، فالمرشد هو المنتخب الوحيد الذي يُعيِّن ويقيل من يرد، ويتصرف بأحوال الشعب الإيراني كما يشاء، ومن تحرك مصلحاً فالقمع، والقتل، والتغييب سيكون مصيره.

بدايات العهد الجديد الأميركي فيها مايدل على المواقف الصلبة تجاه العبث الإيراني، وما يصرح به الرئيس ترامب وحكومته يبعث على التفاؤل بأن سياسة حازمة سيكون لها تأثيرها في ردع وتحجيم دولة الفرس وأذنابها والمتشعلقين بها من الإرهابيين الذين تغذيهم وتدربهم ليكونوا يداً عابثةً لها في المساس بأمن أوطانهم، وقد انكشفت مؤامراتها، وتكشفت وجوه أزلامها، فكان لهم بالمرصاد،أبناؤنا المرابطون على الحدود الذين يسجلون الملاحم البطولية في التصدي للعدوان دفاعاً عن الوطن، وكذلك رجال الأمن الذين يقومون بأدوارهم في كشف المتربصين ممن تُرِوَّج لهم إيران من الحوثيين والمرتزقة الخانعين تحت مظلة العمائم الحاقدة.

* نقلاً عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات