ماذا سيفعل قطار الحرمين في أحياء جدة ومكة والمدينة؟

نشر في: آخر تحديث:

تنتظر ثلاثة أحياء في كل من مدن #جدة و #مكة_المكرمة و #المدينة_المنورة، أن تكون نقاط توقف لـ #قطار_الحرمين السريع، المقرر تشغيله في نهاية عام 2018، حيث بدأت المحطات الثلاث تظهر كتحف معمارية داخل تلك الأحياء، مشكّلةً بذلك معلماً خدمياً جديداً وثقافة اجتماعية واقتصادية تتأهب المجتمعات المحيطة على التعامل معها، باعتبارها نقلة نوعية في مجال الوظائف والتنمية والعقارات والحراك التجاري.

#حي_السلمانية بجدة، و #حي_الهدارء بالمدينة المنورة، و #حي_الرصيفة بمكة المكرمة، هي الأحياء الموعودة بقفزة اقتصادية، حيث سيسهم تشغيل المحطات الثلاث في توفير فرص استثمارية واعدة لأهالي تلك الأحياء، بحسب ما أوضح الخبير الاقتصادي، سعود المرزوق، لـ"العربية.نت".

وأوضح المرزوق أن هذه الأحياء تشهد حالياً حركة نشطة لتأسيس فنادق وشقق مفروشة وتأسيس محال تجارية. وتعد #محطة_جدة الأكبر بين المحطات الثلاث، حيث تبلغ مساحتها الإجمالية 461000 متر مربع، وتبرز كمبنى معماري جميل يجذب الأنظار على #طريق_الحرمين، فيما تعتبر #محطة_مكة، الثانية من حيث المساحة حيث تبلغ 447600 متر مربع، وتقع على المدخل الرئيسي لـ #مكة على الدائري الثالث في حي الرصيفة، أما #محطة_المدينة فتربض على مساحة 172000 متر مربع.

وتتضمن المحطات الثلاث مرافق وخدمات للركاب وصالات للقدوم وأخرى للمغادرة، ومهابط للطائرات المروحية وأرصفة لوقوف #القطارات وانتظار الركاب، ومراكز للدفاع المدني، ومواقف للسيارات وصالات لكبار الشخصيات. كما تم ربط المحطات بنظام #النقل_العام من خلال توفير أماكن مناسبة لمواقف للحافلات وسيارات الأجرة.

وأشار المرزوق إلى أن دخول المحطات حيز التشغيل سيكون له انعكاسات إيجابية كبيرة على الأحياء الثلاث، خصوصاً في مجال إنعاش الطلب على الخدمات والفرص الاستثمارية، حيث تسهم حركة #السفر و #التنقل الدائمة في ازدهار الأحياء الثلاث وتزويدها بكل الخدمات الأساسية، وهو ما سيخلق مجتمعات حديثه جاذبة للسكن والاستثمار والتنمية العمرانية.

ونوه المرزوق إلى أن تشغيل المحطات من شأنه تغيير الحراك العقاري في الأحياء الثلاثة، حيث ستتغير سماتها من الجمود إلى الحراك، مبيناً أن هذه الأحياء ستكون بمثابة همزة وصل بين مسارات القطار الذي سيشكِّل شرياناً يضفي مظاهر الحياة على جميع الأحياء التي سوف يتوقف فيها، خصوصاً أن مشروعاً بهذا الحجم سيتيح الفرصة لاستثمارات جديدة في عدة قطاعات، مما يخلق فرص عمل متعددة.

يذكر أنه بحسب بيان صحافي صادر عن الشركة البريطانية المصممة للمحطات، فإن تصميم المحطات تم بصورة ترمز إلى المدن الثلاث، حيث تتميز محطة مكة باللون الذهبي في إشارة للكعبة، وإلى أهمية المدينة كموقع مقدس، بينما استوحي اللون الأخضر لمحطة المدينة من المسجد النبوي. كما تتميز ألوان محطة جدة بظلال من اللون الأرجواني، وهو ما يتشابه على وجه التحديد مع مدينة جدة ذاتها.