سعودي مصاب بداء الفيل مهدد ببتر القدم

نشر في: آخر تحديث:

بين جدران شاحبة، يستلقي جسد ثقيل لا يقوى على الحركة، عينان محدقتان في سقف الغرفة الضيقة، وصوت مبحوح من شدة الصراخ في محاولة للاستنجاد بالآخرين، جسمه مُسجى على فراش المرض كأنه يستعجل النوم الأبدي، بينما الروح تعافر من أجل البقاء. هذا حال المواطن #متعب_الرشيدي المصاب بـ #داء_الفيل المستعصي داخل #السعودية ، فقد حاول الأطباء في مستشفيات #الأحساء مراراً، لكنهم فشلوا ونصحوه بالسفر إلى الخارج.

وقال الرشيدي لـ"العربية.نت": "لا أريد مالاً ولا بيتاً، أريد العلاج كي أكون أباً يقف مع أطفاله الثلاثة الذين يرونني صباحاً مساءً في هذا البيت الشاحب لا يعلمون ما يفعلون منذ إصابتي قبل عشرة أشهر، حيث إنني مهدد ببتر قدمي بعد انسداد #الغدد_الليمفاوية وانتشار المرض في رجلي حتى تسبب بعجزي عن المشي".

وأضاف: "فُصلت من عملي كحارس مدرسة لعدم استطاعتي على الحركة، ولا يوجد عائل لأطفالي وحتى علاجي، ومازلت أنتظر رد وزارة الصحة على حالي، فحياتي أصبحت كالجحيم بعد أن أصبح وزني متجاوزاً ١٥٠ كلغ، وأصبت بالقلب والكلى وتدهور العظام بلا علاج".

من جهته، كشف الدكتور عايض القحطاني، استشاري جراحة المناظير والسمنة بجامعة الملك سعود بالرياض، عن أن مرض داء الفيل يصيب قرابة 50% من الذين يزداد وزنهم عن 150 كلغ: "إن سبب داء الفيل في السعودية هو #السمنة_المفرطة وهو تجمع للسوائل في بعض المناطق بالجسم".

يذكر أن مرض "داء الفيل" الذي يسمى أيضاً #الفيلاريا_الليمفاوية ، يصف المتلازمة التي تتضخم فيها الأرجل والذراعان و #الأعضاء_التناسلية بصورة واضحة للعين إلى أحجام تشبه الأحجام في الفيل، ويقدر عدد المصابين بهذا المرض بنحو 120 مليون شخص في أكثر من 83 دولة في العالم.