الانتقالية

مازن عبد الرزاق بليله

مازن عبد الرزاق بليله

نشر في: آخر تحديث:

ليست الهيئة العامَّة للزكاة والدخل هي التي ستدخل المرحلة الانتقاليَّة، ولا نظام الزكاة الجديد هو الذي سيدخل المرحلة الانتقاليَّة، ولا الضريبة الانتقائيَّة هي التي ستدخل المرحلة الانتقاليَّة، بل المجتمع السعودي هو الذي سيدخل المرحلة الانتقاليَّة، وسوف تتبدَّل عليه الكثير من الأمور والعادات التي تعوَّد عليها، بشرط أن تمرَّ عليه الفترة الانتقاليَّة بسلام.

أوَّل المرحلة الانتقاليَّة، الضريبة الانتقائيَّة، وكما ذكرت الاقتصاديَّة، أن نحو 700 منشأة تجاريَّة (منتج ومستورد) في السوق السعوديَّة، منهم 100 منشأة كبيرة، والبقية متوسطة، كلها ستخضع لنظام الضريبة الانتقائيَّة، حسب البيانات المتوافرة لدى الهيئة العامَّة للزكاة والدخل، وتستقبل الهيئة طلبات التسجيل من المكلَّفين الخاضعين للضريبة قبيل بدء تطبيقها، مع نهاية النصف الأوَّل من العام الجاري.

وتعكفُ هيئة الزكاة والدخل حاليًّا، على اتِّخاذ إجراءات لمرحلة تُسمَّى (الانتقاليَّة)، من خلال حصر جميع السلع في المجمَّعات التجاريَّة الكُبرَى التي تتوافر فيها كميَّات هائلة من تلك السلع لإخضاعها للضريبة لمرَّة واحدة، كما ستعمل الهيئة مع وزارة التجارة والاستثمار، حال صدور النظام، وقبيل تطبيقه في مدة تصل إلى أسبوعين تقريبًا، في تلك الفترة التي تُسمَّى (الانتقاليَّة)، للقيام بجولات رقابيَّة على الشركات المشمولة، وحصر السلع قبل إخضاعها للنظام.

السيطرة على التحكُّم والإشراف سيكون أونلاين، وعلى كل الشركات المكلَّفة، ضرورة التسجيل في موقع الهيئة العامَّة للزكاة والدخل مسبقًا، ولو عجزت الهيئة عن المهمَّة، أو فاقت طاقتها، فسوف تعمل على إنشاء شركة حكوميَّة لتحصيل الزكاة والضرائب إذا تطلَّب الأمر ذلك، لأنَّ نظام الهيئة الجديد منحها حقَّ إنشاء شركات تابعة لها لتحقيق أهدافها ومهامها، فالتغيير قادم قادم، مهما كانت التكاليف.

#القيادة_نتائج_لا_تصريحات

التغييرُ يبدأُ عندكَ، عندَ نهايةِ حدودِ دائرةِ الرَّاحةِ التِي تعوَّدتَ عليهَا.

*نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.