السعودية وقطر: محاربة الإرهاب مسؤولية مشتركة

نشر في: آخر تحديث:

عقد #مجلس_التنسيق_السعودي_القطري ، الثلاثاء، دورته الخامسة برئاسة الأمير محمد بن نايف، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الجانب السعودي في مجلس التنسيق السعودي القطري، والشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الجانب القطري في مجلس التنسيق السعودي القطري، وذلك في قصر السلام بـ #جدة.

وقد صدر في ختام الاجتماع بيان أكد فيه الطرفان متابعتهما لمختلف الأحداث في بعض الدول العربية والإسلامية، ودعيا إلى تغليب الحكمة في معالجة تلك الأحداث بما يضمن الحفاظ على سلامة هذه الدول واستقرارها ورخاء شعوبها، وأكدا أن محاربة #الإرهاب هي مسؤولية دولية مشتركة تتطلب تضافر الجهود الدولية على جميع الصعد لمواجهته أمنياً وفكرياً ومالياً وإعلامياً وعسكرياً.

ورحب الجانب القطري بتسلم الأمير محمد بن نايف ميدالية "جورج تينت"، التي تقدمها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية للعمل الاستخباراتي المميز في مجال مكافحة الإرهاب، وذلك نظير إسهاماته لتحقيق الأمن والسلم الدوليين.

كما رحب الجانبان بإطلاق سراح #المختطفين_القطريين_والسعوديين في #العراق ، مشيدين بالجهود والمساعي الحثيثة التي بذلت من أجل الإفراج عنهم وإعادتهم لبلدهم وذويهم سالمين، وأبدى المجلس ارتياحه لانتهاء هذه الأزمة القاسية.

وتم بحث أوجه التعاون الثنائي بين الجهات المعنية في البلدين في مختلف المجالات.