طالبة سعودية شجاعة.. أنقذت زميلاتها بعد "إغماء" السائق

نشر في: آخر تحديث:

أنقذت "أشواق" من فرع #جامعة_حائل بالغزالة، زميلاتها، من حادث قد يكون مأساوياً لو حدث، عندما تعرَّض سائق سيارتهن للإغماء؛ حيث جنحت بهن السيارة يميناً ويساراً قبل أن تتوقف فجأةً في أثناء عودتهن إلى منازلهن في #قرية_العش؛ ما دفعهن إلى إسعاف السائق، حيث قادت "أشواق" السيارة لإيصاله إلى منزله، حيث تبيّن إصابته بجلطة دماغية تعافى منها وهو بصحة جيدة.

ماذا حدث؟

عند الانتهاء من اليوم الدراسي، تعب السائق فجأة وقام بالمرور على إحدى التموينات، وأخذ عصيرا ليُذهب الإرهاق ثم ما لبث أن عاد إليه الإرهاق مرة أخرى. وقتها كان برفقته خمس طالبات تابعات لمركز العش، في الأثناء انهار السائق، قامت الطالبات وحاولن رش #الماء على وجهه وسيطرن على الوضع لكن دون أن يتمكن من القيادة.

هنا أوضح والد #أشواق_ظاهر_صالح_الشمري لـ"العربية.نت" أن ابنته عندها خلفية بسيطة جداً بالقيادة وقامت بالمهمة على أكمل وجه، حيث إن بيت السائق يبعد عن مكان وقوفه ٨ كم، وقادت السيارة إلى بيته حتى أوقفت السيارة عند منزله بقرية العش، وأوصلته برفقة زميلاتها إلى منزله، حيث أبقينه في مجلس الرجال، وقمن بتشغيل أجهزة التكييف والاعتناء به وتزويده بالعصير ورشه بالماء حتى وصلت عائلته التي نقلته للمستشفى، وتبيّن لاحقاً تعرُّضه لجلطة دماغية لأول مرة؛ حيث استقرت بعدها حالته الصحية.

وعند سؤال"العربية.نت" لـ"ظاهر الشمري". هل ابنتك أشواق تمتلك أي خلفية عن قيادة السيارة؟، أجاب: "قيادتها بسيطة جداً وتقوم أحيان بالذهاب من البيت إلى المزرعة فقط ومن ضمن #القصص أن في مرة من المرات تعب "جد" أشواق "والد أبيها" في المزرعة وقامت بنقله إلى البيت، أيضا".