المدينة المنورة تزداد إشعاعاً

سهيل بن حسن قاضي

نشر في: آخر تحديث:

مؤتمر «حقوق الصحابة وآل بيت النبي وأزواجه وفضلهم» نظمته الجامعة الإسلامية في الأسبوع الماضي، كانت له ثلاثة محاور رئيسية تم تغطيتها في يومين وخمس جلسات بمشاركة 42 باحثاً وباحثة من المملكة ومن دول العالم الإسلامي ضمن فعاليات المدينة المنورة عاصمة السياحة الإسلامية 1438 ،وأقيم على ضفاف المؤتمر معرض للكتاب والمعلومات سعدتُ بزيارته بعد افتتاح سمو أمير المنطقة له وكان مختلفاً من حيث كثرة عدد دور النشر المشاركة فيه وتخصيص ما يربو عن 20%.
من مساحته للأطفال فضلاً عن السماح للعوائل على مدى الأسبوع بزيارة المعرض لأول مرة في الجامعة ،وهو ما يؤكد دورها في خدمة المجتمع. قبلها أقيم مهرجان الثقافات والشعوب، والجامعة لديها ما يربو عن مائتي جنسية من الدول والأقاليم وقد خصص لسبعين منهم هذا العام لعرض ثقافاتهم وصناعاتهم والمعالم الهامة في بلدانهم تحقيقاً للآية الكريمة: (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم)، وبجوار الجامعة الإسلامية تقع جامعة طيبة وقد فتحت قاعاتها لجامعة أم القرى ممثلة في معهد خادم الحرمين لأبحاث الحج والعمرة حيث أقيم الملتقى العلمي السابع عشر لأبحاث الحج والعمرة بالتعاون مع معهد البحوث والاستشارات بجامعة طيبة وافتتحه سمو ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ،وقد كان الملتقى العلمي يشتمل على ثماني جلسات علمية شملت فقه الحج والعمرة، الطرق والهندسة، البيئة والصحة، الإدارة والاقتصاد، التوعية والإعلام والتقنيات وتطبيقاتها وقد حظيت الأخيرة باهتمام وعناية بالغين لتأثيرها الحيوي وإيجابياتها المتنوعة لتوفير المزيد مما يعين على خدمة وراحة الحجاج والمعتمرين. لقد كانت أبحاثاً مميزة وحواراً جاداً من قبل الحضور مما أثرى اللقاء العلمي وأعان على صياغة أفكار ورؤى أحسب أنها ستترجم إلى واقع ملموس في ظل الدور الطليعي الذي يقوم به درة المعاهد والكليات في جامعة أم القرى وهو معهد خادم الحرمين لأبحاث الحج والعمرة والذي يحتل مكانة كبيرة في الأوساط العلمية ولدى الجهات ذات العلاقة بشئون الحج كوزارة الداخلية ووزارة الحج والعمرة وغيرهما من الجهات.
لقد تم توزيع كتيب قيّم عن شركة وادي مكة للتقنية لعام 2017 وسوف تكون لنا وقفة مع محتوياته المشتملة على إنجازات الشركة فيما بعد.

نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.