عاجل

البث المباشر

فصل المراكز الصحية السعودية عن الوزارة وتحويلها لشركات

المصدر: الرياض - العربية.نت

وافق #خادم_الحرمين_الشريفين #الملك_سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على تبني أن تكون الصحة العامة سياسة وأولوية في جميع الأنظمة والتشريعات لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ما يخفف من عبء المرضى، وهو ما يتطلب عمل جميع الجهات الحكومية لتحقيق هذا الهدف بحيث تكون الصحة أولوية في جميع السياسات.

وأوضح #وزير_الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، أن الوزارة تبذل قصارى جهدها لاستثمار الإمكانات المتاحة كافة لتحقيق الاستفادة المثلى منها بما ينعكس إيجاباً على تجويد وتحسين الخدمات الصحية ورفع كفاءة الأداء في المرافق الصحية ويُسهم في كسب رضا المواطنين.

وأكدت وزارة الصحة في بيان لها اليوم أن "الصحة" يجب أن تراعي في جميع السياسات والتنظيمات لدى كل القطاعات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية والخيرية، بما في ذلك المؤسسات الخاصة والجهات المانحة وغيرها.

وأفادت الوزارة في بيانها أنها ستتحول في أدائها إلى نظام الشركات، وهو "فصل المستشفيات والمراكز الصحية عن الوزارة وتحويلها إلى شركات حكومية تتنافس على أسس الجودة والكفاءة والإنتاجية"، وهذا يعني بعد فصل الخدمات عن الوزارة أن تتفرغ الوزارة إلى دورها الرئيسى الإشرافي والتنظيمي.

شركات ستدير المستشفيات

وأوضحت الوزارة أن هذا المبدأ يجب أن يُراعى في كل تفاصيل طريقة تقديم #الرعاية_الصحية، كما أن تكون آلياتها مصممة بوصف أن هذا المنهج يدعمها وتدعمه، مفيدة أن هذا النهج المتخذ من #منظمة_الصحة_العالمية والمؤسسات الصحية المرجعية العالمية توجه رئيسي لدى كثير من الدول التي نجحت في أنظمتها الصحية، مثل فنلندا والنرويج والسويد وكندا وأستراليا ونيوزلندا وبريطانيا وغيرها، كما أوصت منظمة الصحة العالمية بأن أي خطط تحسين للنظم الصحية يجب أن تتحول إلى سياسات واستراتيجيات صحية تتبناها كل القطاعات بأنواعها.

وقالت في البيان: "إنه سيتم إدارة تلك التجمعات عن طريق شركات في مناطق المملكة، حيث تهدف الصحة من وراء التحول لشركات إلى تحسين كفاءة وفعالية المرافق وتحسين الوصول لكافة الفئات السكانية المختلفة وتطوير وتجويد الخدمات وتحسين جودة وسلامة المرافق التي تلبي احتياجات المواطنين وتزيد من رضاهم، كما ستزيد من تركيز الوزارة على الدور الإشرافي والتنظيمي لتحسين القطاع الصحي بأكمله".

إعلانات