بالصور.. طالبة الطب السعودية التي أبدعت برسم البورتريه

نشر في: آخر تحديث:

رغم دراستها للطب إلا أنها وجدت في ريشة الرسم ما يعكس هويتها وشعورها، ومستودعها لتفريغ الطاقة السلبية المتراكمة عن ضغوط الحياة والدراسة، حيث يراها مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي دائما وهي جالسة أمام ورقة بيضاء تحولها في أقل من ساعة لأحد الوجوه الناطقة لشخصيات من الحياة #السعودية والعالم العربي.

جودي عبدالله شامي، والمعروفة بـ"جوديارو"، هي طالبة سعودية تدرس الطب، وموهبة فطرية في الرسم نشأت بين أحضان مدينة صبيا، وتطورت مع أقلام الرصاص وأصابع الفحم، حتى باتت من أشهر رسامي #البورتريهات على منصات التواصل الاجتماعي، حيث تشارك متابعيها رسوماتها التي عادة ما تنفذها بطريق "تايم لابس" وعلى أنغام أغاني #محمد_عبده.

تقول جودي إن والدتها وأهلها كانوا لها الداعم الأكبر، حيث كانوا يمدحون أعمالها ورسوماتها ويشعرونها بالإنجاز، وهو ما حفزها للاستمرار والتطوير، مشيرة في حديثها لـ"العربية.نت" إلى أن دعم متابعيها في مواقع التواصل الاجتماعي أيضا، كان له الأثر الإيجابي عليها، وهو ما ساعدها على بذل المزيد من العطاء للوصول للاحترافية.

تقول جودي، عن بدايتها، إنها منذ طفولتها تعتريها الدهشة عند رؤية اللوحات فتحاول تقليدها، لكن مجال رسم الشخصيات أو البورتريه ولجته وبدأت فعليا في التوجه إليه قبل 5 سنوات، حيث أبدعت جودي في رسم وجوه عدد من المشاهير والنجوم، وأضافت "من استطعت الوصول إليه أهديه لوحته، كما أنني أفتح مجالا لاستقبال طلبات الرسم عندما أكون متفرغة.

تميزت جودي عن غيرها بأنها تستخدم تقنية الـ"تايم لابس" أثناء الرسم، وهو أسلوب تصوير اللحظات التي يتم التقاطها تتابعاً بمعدل ثانيتين، ليتم لاحقا دمجها حيث يتكون منها "فيلم" يتحرك فيه الزمن بشكل أسرع من الحقيقة، وهي تقنية عادة ما تستخدم للأشياء التي تحدث ببطء. وقالت جودي عن سبب استخدامها هذه التقنية "لأن الناس تحب وتستمتع برؤية الرسام وهو يرسم، وتحب أيضا التعرف على مراحل تكوين اللوحة من النقطة والخطوط حتى التوقيع وشكلها النهائي".