تصطف "نديمة أبو العينين" بدراجتها بجوار زميلاتها على طريق الكورنيش بمدينة #جدة، غرب السعودية، لتقوم بقيادة فريق من راكبات الدراجات، والمكون من أكثر من 30 سيدة يتردين السراويل الطويلة والقمصان الفضفاضة، وتعلوهن خوذة مثبتة بعناية في الرأس، لتبدأ جولة أسبوعية لنساء وفتيات فرقتهن الأعمار وجمع بينهن عشق ركوب الدراجات.

 

"بسكليتة" هو اسم أول فريق لراكبات الدراجات في #السعودية، والذي أسسته "نديمة أبو العينين" قبل سنة ونصف بمدينة جدة. واستطاع هذا الفريق خلال هذه الفترة القصيرة، أن يؤسس لمجتمع نسائي من محبي ركوب الدراجات الهوائية. وتشهد الصور التي تنشرها العضوات في حساب الفريق بمواقع التواصل الاجتماعي، عن جولاتهن الأسبوعية ونشاطاتهن الموسمية.

 

وتقول نديمة أبو العينين، إن حبها للدراجات منذ صغرها هو الذي دفعها للتفكير في إنشاء الفريق، مبينةً في حديثها لـ"العربية.نت" أن فريق #بسكليتة يقوم دائما باستقبال عضوات جديدات، حيث يقام لهن يوم تدريبي لتعليمهن ركوب الدراجات وتعريفهن بمستلزمات السلامة مثل الخوذة والقفازات والحذاء، فضلا عن إرشادات أنظمة المرور التي يجب على الجميع اتباعها من أجل السلامة العامة.

 

ولم يحظَ فريق "بسكليتة" حتى الآن بفرصة المشاركة في أي منافسات رياضية سواء محلية أو إقليمية، لكن أبو العينين أشارت إلى أن الفريق وضع في خططه المستقبلية هذا الموضوع، مبينةً أن #رياضة ركوب الدراجات الهوائية بحاجة إلى اهتمام من خلال إيجاد مسارات خاصة للدراجات كما هو موجود في بعض الدول، لاسيما أن وجودها يقي ممارسة اللعبة من مشاكل حركة المركبات في الشوارع العامة.

 

وعن نظرة المجتمع لراكبات #الدراجات، قالت أبو العينين إنها تؤمن بأنه بإمكان المرأة الحفاظ على حجابها وارتداء الملابس الساترة خلال ممارستها للرياضة، وأن "الإحراجات التي تصادفها تتجاوزها بكل روح رياضية، فهي أمور متوقعة منذ لحظة قرارها ممارسة هذه الرياضة". وختمت: "أشكر أمي وأبي اللذين كانا الداعمين والعاملين المشجعين لي لممارسة هذه الهواية ولتأسيسي للفريق".

وقد عرضت "نشرة التاسعة" على قناة "إم بي سي" تقريراً مصوراً يظهر تدريبات الشابات وجزءاً من نشاطهن، إضافة لمقابلات معهن.