توأم جمعهما الواجب بالحد الجنوبي.. مصاب وشهيد

نشر في: آخر تحديث:

مازال الجندي مشاري محمد الزهراني من قرية محوية في محافظة القرى بمنطقة #الباحة، يعاني من صدمة فقد أخيه التوأم "مهند" بعد تلقيه نبأ استشهاده بـ #الحد_الجنوبي، وهو الذي افترق عنه قبل 25 يوماً فقط بعد إصابته برصاصة أحد القناصة في كتفه ما أدى إلى إصابة يده اليمنى ومازال يتلقى العلاج.

وأوضح لـ"العربية.نت" والد التوأمان "مشاري ومهند" أن ولديه وهما في العشرين من العمر ولدا وجلسا على مقاعد الدراسة سوياً، وقضيا حياتهما معاً حتى عندما التحقا بالسلك العسكري قادهما القدر لأن يكونا سويا على خطوط القتال يخدمان جنبا إلى جنب.

وذكر أنهما "التحقا قبل 3 أعوام بالقوات المسلحة، ليفترقا عن بعضهما قبل 25 يوماً، حيث أصيب مشاري في يده اليمنى إصابة بالغة، إثر تلقيه رصاصة (قناصة) بكتفه ومازال يتلقى العلاج حتى الآن، ومهند تلقينا نبأ استشهاده قبل أيام".

وأفاد أن "مشاري" مازال مصدوما من هول الفاجعة ولا ينام إلا بالمهدئات، فقد كان على تواصل دائم مع أخيه وكنا أيضا ننتظره اليوم التالي حيث تلقيت منه مكالمة قبل استشهاده كان يتفقدنا ويسأل عن صحتي أنا ووالدته، ووعدنا بأنه سيأتينا في اليوم الثاني عند انتهاء دوامه، لكن القدر والشهادة كانا أسرع.

ويتذكر والد الشهيد آخر مرة اجتمع فيها مع أبنائه كانت قبل 15 يوما وقال إن لديه ولده الأكبر وهو أيضا بالسلك العسكري واثنين آخرين.

وأوضح أنه عمل في القوات المسلحة لقرابة 30 عاما وشارك في #عاصفة_الصحراء وتحرير الكويت وبداية عاصفة الحزم وهو متقاعد حاليا، وأضاف أنه قد عرض عودته للحد الجنوبي، وأنه تحت الأمر متى استدعت الحاجة إليه.