فيديو.. مزايا لا تعرفها عن خيام عرفات

نشر في: آخر تحديث:

أنهت غالبية مؤسسات الطوافة تركيب #الخيام المتطورة بمشعر عرفات. وأوضح الدكتور عثمان حسين إدريس، عضو مجلس إدارة مؤسسة مطوفي حجاج جنوب شرق آسيا، أن الخطوة تتماشى مع #رؤية_المملكة 2030 الهادفة إلى توفير كل ما من شأنه تحقيق الراحة والسلامة للحجاج.

وقال عثمان إن عمليات #تركيب_الخيام التي استغرقت 4 شهور، اكتملت، ولم يتبق إلا تركيب الديكورات وترتيب الأثاث، مشيرا إلى أن الخيام الجديدة تمتاز بمساحاتها الواسعة، حيث إن أقل مساحة تقدر بـ 100 متر مربع، وهو ما ساهم في الاستفادة القصوى من مساحات مشعر عرفات.

وأضاف لـ"العربية.نت": "إن مشروع الخيام المطورة لم يهدف إلى تحقيق أي هدف ربحي، بقدر ما كان الهدف هو توفير أجواء إيمانية ميسرة لضيوف الرحمن".

وأشار عثمان إلى أن هياكل الخيام مصنوعة من الألمونيم النقي الذي يمتاز بمقاومته للرياح والأمطار، فضلا عن أن الخيام مصنوعة من مادة خاصة مضادة للتمزق وغير قابلة للاشتعال وعازلة لضوء الشمس والأشعة فوق البنفسجية، وهو ما سيساعد الحجاج على أداء نسكهم بكل يسر، خاصة أنه يتوقع أن يشهد #موسم_الحج هذا العام ارتفاعا في درجات الحرارة.

يذكر أن الخيام المتواجدة في #مشعر_عرفات تعد من الخيام المؤقتة، إذ يتم تركيبها قبل أشهر من موسم الحج، ومن ثم تنزع، خلافا للخيام الموجودة في #مشعر_منى التي تعتبر من الخيام الثابتة والدائمة، حيث تم تركيبها منذ عام 1997م، ويعود السبب إلى أن وقت مكوث الحجاج بمشعر منى أطول زمنا، مقارنة بمشعر #عرفات الذي لا يتجاوز وقت المكوث فيه 15 ساعة تقريبا.