مبتعثون سعوديون يتطوعون للتخفيف من آثار إعصار هارفي

نشر في: آخر تحديث:

خلال الكارثة التي سببها الإعصار "هارفي" في ولاية تكساس الأميركية, عمد الطلبة السعوديون المبتعثون هناك إلى القيام بأعمال تطوعية لمساعدة المواطنين الأميركيين على تخطي آثار الإعصار المدمر.

وساعد المتطوعون في منظمة hand by hand بالولايات المتحدة، الآلاف من الناجين من إعصار هارفي الذي غمر تكساس بالفيضانات.

وهذه المنظمة تهدف لرعاية ثقافة التطوع في مجالات عدة وعرض رؤية المملكة 2030.

ويقول ريان الحازمي مؤسس المنظمة "احنا بدينا أول يوم تطوع يوم الخميس، الي هو يوم الوقفة ويوم صيام، أنا تفاجأت أنا وصلت من واشنطن إلى هيوستن الخميس قبل بداية أول عمل تطوعي بخمس عشرة دقيقة لقيت قدامي أكثر من خمسين متطوعا، وكان باقي على الإفطار خمس أو أربع ساعات، جهزوا أكثر من 300 ألف وجبة تبرعت بها أرامكو".

لم تنته مهمة الفريق مع إعصار هارفي، بل مازالوا يمدون يد العون لأصحاب البيوت المتضررة من الإعصار.

وفيما تسيطر تداعيات إعصار هارفي المدمر على القنوات التلفزيونية الأميركية، علقات وسائل إعلام على جهود الطلبة المغتربين، وأثنت على مساهماتهم في خدمة من بقي على قيد الحياة من الإعصار.