30 صورة من احتفالات 80 ألف مواطن وزائر بالمدينة المنورة

نشر في: آخر تحديث:

انطلقت في جميع مناطق المملكة فعاليات ترفيهية ساحرة احتفالاً باليوم الوطني السابع والثمانين للمملكة العربية السعودية، حيث تنافست كل منطقة على جذب أكبر عدد ممكن من الزوار للمشاركة في التعبير عن حبهم للوطن بعد أن أخذت الهيئة العامة للترفيه على عاتقها تنظيم 27 فعالية يستمتع بأنشطتها جميع أفراد العائلة.

ففي ينبع احتشد أكثر من 40.000 زائر لم تسعهم المنطقة التاريخية بينبع، والتي احتضنت في نفس الوقت معالم المملكة وآثارها في موقع واحد إلى جانب #الفلكلور_الشعبي الذي تنوع ما بين الزلفة الجيزانية جنوباً، ولعبة الليوة شرقاً، والدوسري والعرضة في المنطقة الوسطى، حيث امتلأ مسرح العروض حتى فاض بالزوار من داخل وخارج محافظة ينبع وكان مدخلهم واحد تم تشييده خصيصاً لهذا اليوم حمل في صدره معالم هذا الوطن بما يحتضنه من مقدسات ومعالم.

كان المشهد وطنياً خالصاً، فالأعلام والشالات والقبعات الخضراء كانت هي اللون والشعار الطاغي والموحد بين جميع الزوار الذين توحدو في حب الوطن واتحدوا أيضاً نشيداً وهتافاً "عاش سلمان".

وانطلقت الفعاليات عصراً واستمرت حتى الحادية عشرة مساء، فبدأت بمسيرة الخيول والهجن التي جابت أرجاء محافظة ينبع في مشهد يحاكي حياة الآباء والأجداد ويحكي كيف كانت حياتهم ووسيلة التنقل التي كانوا يعتمدون عليها في ترحالهم، من ثم حطت المسيرة رحالها بالمنطقة التاريخية والتف الزوار حولها يلتقطون الصور التذكارية في يوم الوطن.

ومنذ دخولك للمنطقة سيلفت انتباهك على الجهة اليسرى معرض المملكة الذي اختصر المسافات وجمع الأبراج والآثار بكل ما فيها في تلك المساحة التي اكتظت بالزوار الذين ارتسمت على وجوههم الدهشة والانبهار من روعة ما وجدوه من أعمال فاقت خيالهم.

وعلى مسرح السطوح قدم شباب الوطن مسرحيتهم الاجتماعية ذات الطابع الكوميدي التي حملت في مضمونها أسمى المعاني والقيم ليرسلوا عبر المسرح رسائلهم التوعوية للمجتمع تعزيزاً لقيم التكافل والتكاتف والتعاون .

وعلى المسرح الآخر كانت #العرضات_الشعبية ترسم أمام الزوار لوحة فنية من تراث مناطق المملكة شمالاً وجنوباً شرقاً وغرباً، إلى جانب الأناشيد الوطنية والمسابقات وغيرها.

في العاشرة ليلاً كان موعد الأضواء التي أشعلتها الألعاب النارية وزينت السماء والبحر بألوانها وأشكالها المختلفة والتي تفاعل معها الزوار وأناروا المنطقة بشاشات جوالاتهم التي فرضو عليها مهمة التوثيق لهذا الحدث الرائع والذي أبهر الجميع بروعته وجماله.

أما في جبل سنع، فتنوعت الفعاليات ليبدأ الزائر رحلته بالتعرف على المجسمات الخمسة التي تمثل مناطق المملكة (الشمالية والغربية والجنوبية والوسطى والشرقية) وتعكس حضارتها وتراثها من. العروض ثلاثية الأبعاد التي كان أحد جبال #المدينة_المنورة خلفية لها، حيث عرضت نبذة عن المؤسس الملك عبدالعزيز ثم خارطة المملكة والنهضة العمرانية التي نعيشها اليوم والتحول من الماضي إلى حاضر مزدهر إلى جانب صور الحرمين الشريفين، وتحية خاصة لحماة الوطن في الحد الجنوبي.

وقد طوق مكان الفعالية بسور بطول 140 مترا ثم ينتقل الزائر بين الفنون الشعبية والعروض المختلفة، فيما أقبل الزوار على الأسواق القديمة والمأكولات الشعبية، كما حظيت البيوت التاريخية بتوافد عدد كبير من الزوار الذين تجولوا في أرجائها وشاهدوا محتوياتها من مقتنيات وصور تحكي تاريخ البيوت منذ إنشائها.

وتستمر الفعاليات مساء الأحد لتواصل منطقة المدينة المنورة احتفالها المتميز بيوم الوطن ولتعكس وجهاً مشرقاً باحترافية عالية باتت سمة لمهرجاناتها السياحية طيلة أيام السنة.