أمير المنطقة الشرقية يستقبل مشايخ ووجهاء القطيف

نشر في: آخر تحديث:

استقبل الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، بحضور الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة، في مكتبه بديوان الإمارة الأربعاء، وفداً من مشايخ ووجهاء محافظة القطيف والمراكز التابعة لها.

وأكد أمير المنطقة الشرقية، خلال اللقاء، على أن "الدولة تنظر لكل جزء من أجزاء هذا الوطن باهتمام بالغ، فخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ونائبه يحرصان أن تصل التنمية لكل جزء من هذا الوطن الغالي على الجميع، والمشروعات التنموية التي تشهدها محافظة القطيف حالياً، فهي جزء من اهتمام الدولة بمحافظة القطيف العزيزة، لتنال نصيبها من مشروعات التنمية الشاملة والمتوازنة"، منوهاً بما لمسه الجميع من تعاون أهالي المحافظة مع الجهات الأمنية، الأمر الذي أسهم في القضاء على الفئة الإرهابية الغادرة التي لا تمثل إلا فكرها المنحرف ومنهجها الضال، الذي يقوم على أسس باطلة، ترفض التطوير والتنمية، والأمن والسلام، إلا أن هذا التعاون كان سبباً في أن يستمر العمل في هذه المشروعات وفق الجداول الزمنية المخططة.

كما شدد على أن "التنمية مستمرة في المنطقة الشرقية بجهد أبنائها ورجالها ممن نذروا أنفسهم لبناء هذه البلاد والدفاع عنها، ولن يثنيهم أي عائق عن الوصول إلى ما يطمحون إليه، وسنقوم بخدمة مواطني ومقيمي المنطقة الشرقية، والحرص على أن تكون الخدمات المقدمة على أتم وجه، ومعالجة أوجه القصور"، مشيراً إلى أن المواطن والمقيم شركاء في تنمية هذه البلاد، وتعاونهم مطلب مهم.

من جهته، قدم المواطن سعيد بن عبدالكريم العبيدان، الشكر والتقدير باسمه وباسم أهالي محافظة القطيف، لخادم الحرمين الشريفين ونائبه وأمير المنطقة الشرقية ونائبه، على حرصهم ومتابعتهم لشؤون المواطنين كافة، وبالأخص في محافظة القطيف.

وقال العبيدان إن "ما تحظى به محافظة القطيف في مختلف المواقع من اهتمام بالغ، ومشروعات تنموية متعددة، لهو خير شاهد على حرص قيادة هذه البلاد أن تحظى محافظة القطيف بنصيبها من التنمية، وأن ينعم المواطن بالعيش الكريم في أي مكان".

كذلك عبر الدكتور سعيد سلمان الجارودي، عن سعادته بلقاء أمير المنطقة الشرقية ونائبه، قائلاً إن "الحديث الأبوي الذي دار، والمناقشة الصادقة التي جرت في مجلس أمير المنطقة الشرقية، تثبت بما لا يدع مجال للشك أن أهالي القطيف يحظون بتقدير القيادة الرشيدة، وأنها تقدر أصحاب المواقف الصادقة والوطنية، وأن المحاولات اليائسة لشق الصف، وزرع الفتنة بين أبناء المجتمع السعودي، مصيرها المحتوم إلى الفشل، ولا مساومة على الولاء للوطن والقيادة، وأبناء القطيف صفاً واحداً مع إخوتهم المواطنين في المملكة ضد من يسعى إلى التخريب والدمار".

بدوره، قال الشيخ حسن الصفار: "جئنا من محافظة القطيف ننقل تقدير أهلها، ونقدم خالص الشكر لصاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية ونائبه، على توجيهاتهما الكريمة، والدور المهم الذي أدته الأجهزة الأمنية في الحفاظ على أمن وسلامة قاطني محافظة القطيف، في المناسبات الدينية التي تشهدها المحافظة هذه الأيام، حيث سارت الأمور على ما يرام، وشهدت المحافظة تعاونا كبيرا بين رجال الأمن والمواطنين، وهذا كله بفضل التوجيهات الكريمة من أمير المنطقة الشرقية ونائبه".

وتابع: إن "توجيهات القيادة الرشيدة تؤكد دوماً على حماية أمن الوطن، ومقدراته، وكل من يعيش في هذا الوطن، يشعر بالفخر والاعتزاز، والأمن والطمأنينة، تحت ظل القيادة الرشيدة التي لا تألو جهداً للحفاظ على المكتسبات الوطنية".

من جهته، قال رئيس نادي السلام بالعوامية، فاضل النمر: "نشكر أمير المنطقة الشرقية ونائبه دعمهما المستمر للمحافظة، واهتمامهما بشؤونها وشؤون أهاليها".

كما نقل شكر المجتمع الرياضي في محافظة القطيف على الدعم والاهتمام، الذي يلقاه القطاع في المحافظة، والذي تُوج بعدد من المنجزات الرياضية للوطن، التي سُجلت عالمياً، ولم تكن هذه المنجزات تتحقق لولا هذا الدعم والاهتمام من أمير المنطقة ونائبه.