المقاصف المدرسية رؤية مستقبلية

عبدالعزيز معتوق حسنين

نشر في: آخر تحديث:

المقاصف المدرسية تعرف بأنها مصدر وجبات سريعة تقدم للطلاب والطالبات في مدارسهم إما كبديل عن وجبة الفطور التي يجب أن يتناولها في المنزل أو كوجبة مساعدة، ويراعى أن يخضع هذا المصدر للرقابة الصحية من الشؤون الصحية أولا، لوجود مختبرات مؤهلة لذلك ومن البلدية ثانيا من حيث المبنى والتجهيز ومن الصحة المدرسية ثالثا كمراقب لتقيد المدرسة بتنفيذ اشتراطات الشؤون الصحية والبلدية لعمل المقصف، التصنيف الحالي للمدارس يراعي مساحة القاعة المعدة للمقصف وعلى هذا الأساس يصنف إلى: أ، ب، ج، واللجان المدرسية المشرفة على المقاصف قليلة الخبرة هذا إذا فعلت، الوجبات تقدم حسب هذا التصنيف وليس حسب الاحتياج الصحي، عديد من المقاصف المدرسية يقدم الوجبات السريعة غير الصحية وبشروط غير صحية، وتعتبر الفلافل وجبات سريعة جنبا إلى جنب والشاورما والمطبق والبيتزا وما أدراك ما البيتزا وغيرها.

عديد من المقاصف المدرسية يقدم الشيبس ومشابهاته وهي ذات قيمة غذائية زهيدة تعطي إحساسا موهما بالشبع ومن مؤهبات ارتفاع الكولسترول في المستقبل، نظرا لأنها تعد بقليها بزيوتا مشبعة، وكثير من المقاصف المدرسية يقدم الشراب الحاوي على كمية زائدة من السكر والأصبغة وبعض أنواع الزبدة المصنعة والخالية من المكونات الطبيعية، وبالتالي فإن المقاصف المدرسية تقدم وجباتها على عجل، أما الرؤية المستقبلية للمقاصف المدرسية فيجب أن تعتبر من منابر التثقيف الصحي الغذائي لترسيخ أنماط إيجابية من السلوك الغذائي الصحي، ويجب أن تقدم الوجبات المؤازرة للحد الأدنى من الراتب الغذائي اليومي وبنفس التنوع بحيث تدعم النمو الجسدي والفكري ولا تسبب سوء تغذية نحافةً أو بدانةً.

واختيار وجبات معدة من قبل خبراء يعملون في مؤسسات ومراكز تعتني بالنوعية والكمية والنظافة والعمل على تقديم الوجبات الطازجة تحتوي على أطعمة قلية الدهون كثيرة الفواكه والخضروات في الوجبة المدرسية الطازجة. اختيار وجبات غنية بالألياف الغذائية والإقلال من الأملاح ما أمكن وتقديم عصائر طبيعية محلاة بشكل معتدل علمي، إن المبالغ الزهيدة التي تدرها المقاصف المدرسية غير المنضبطة لا تبرر إمكانية حدوث الأمراض الناجمة عن انعدام التوازن الغذائي في أكثر مراحل العمر أهميةً، وفي شهر شعبان الماضي كشفت إدارة تعليم الرياض عن أن عقودها للعام الدراسي المقبل للمقاصف المدرسية ستكون إما بعقود فردية أو ذاتية، بحيث تكون لجنة المقصف المدرسي في المدرسة برئاسة قائد وقائدة المدرسة، الجهة المخولة باتخاذ القرار وتحديد نوع التشغيل الصحي الغذائي لها ودعم عملية التطوير المقاصف المدرسية في الجانب التغذوي، والتعزيز من البيئة التعليمية بما يحقق الارتقاء بالوجبات المقدمة للطلاب، ويجب تقديم الأغذية ذات الجودة العالية مرتفعة القيمة الغذائية، والتعاقد مع مؤسسات وشركات طيبة السمعة لتشغيل المقاصف المدرسية لا تهدف إلى الربح السريع على حساب جودة أصناف الأغذية المقدمة لأبنائنا الطلاب على أن تجهز هذه الأغذية في نفس اليوم، لا شك أن أسواقنا بها تلك المؤسسات والمراكز ذات الخبرة الغذائية الصحية التي أسست على قوائم علمية عالمية تنتج تلك الوجبات المطمئنة الطازجة الصحية تعد يوميا من قبل خبراء يتبعون المقاييس العلمية الصحية وفقا للمعايير المعتمدة. لذلك يجب على وزارة التعليم إصدار الأوامر الوزارية لجميع المدارس العامة والخاصة بالاستعانة بتلك المؤسسات والمراكز لتموين المقاصف من الوجبات الصحية الطازجة النظيفة ولا غير ذلك، ويكون هذا الشرط من ضمن لائحة التصريح لفتح المدرسة أو التجديد. بهذا تصبح المقاصف المدرسية رؤية مستقبلية ضمن رؤية 2030م.

نقلاً عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.