للعام الثاني على التوالي نظمت أمانة منطقة الرياض مهرجان "الشارع الثقافي" على طريق الأمير محمد بن عبدالعزيز، والذي يستمر حتى الاثنين القادم.

متنقلة لكسر العادة وأجهزة ذكية

ويستهدف المهرجان الفئة العمرية الشبابية من جميع مناطق المملكة بفعاليات ترفيهية معززة للثقافة والصحة والرسم، بمشاركة حافلتين لـ"مصادر التعلم المتنقلة".

وأوضح مدير المشروع الثقافي بمكتبة الملك عبدالعزيز العامة، الدكتور فهد العليان، لـ"العربية.نت"، أن "المكتبة" لديها حافلتان عبارة عن "مكتبات متنقلة" تعمل وفق جدول محدد طوال أيام العمل الأسبوعية لنشر ثقافة القراءة في الحدائق من خلال 500 عنوان وأجهزة ذكية تحوي معارف ومعلومات للصغار والكبار بجميع الفئات.

وقال العليان إن مشروع الحافلات يكسر العادة بأن تذهب المكتبة للقارئ والوصول للمتلقي سواء في الحدائق أو المطارات أو الأماكن العامة.

 

ترفيه وفنون شعبية وتراثية ومواهب

من جهته، ذكر المدير العام للحدائق بأمانة المنطقة، المشرف العام على المهرجان، المهندس إبراهيم بن ناصر الهويمل، بأن "الشارع الثقافي" يضم 50 ركناً، وكل ركن هو رحلة ثقافية وترفيهية مسلية، إضافة إلى الخيمة الشعبية والفنون التراثية القديمة، لافتاً إلى أن الفعاليات تبدأ في الرابعة عصراً، وحتى الحادية عشر مساءً. كما تتنوع الأنشطة إلى ثقافية وترفيهية ومعلوماتية، وتوعوية، إضافة إلى إتاحة الفرصة لهواة الرسم الغرافيتي (الرسم على الجدران)، والموهوبين بـ"فنون الشوارع" لتقديم أعمالهم للزوار.

 

توجيهات خادم الحرمين وولي عهده

وقد أشاد أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، بالمهرجان والحضور الجماهيري ومشروع "مصادر التعلم المتنقلة" في ظل توجيهات قائد المسيرة، خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده، الأمير محمد بن سلمان.