سعوديات أذهلن بعثة اليونسكو بهذه الهدية!

نشر في: آخر تحديث:

قدمت "الجمعية السعودية للمحافظة على التراث" 300 قطعة خشبية مزينة بالقط العسيري، هدايا للمشاركين في اجتماع منظمة #اليونسكو، المنعقد في #كوريا_الجنوبية لعام 2017م.

القطع من إنتاج طالبات مجمع أمال التعليمي بمحافظة "رجال ألمع"، وأثار إعجاب وذهول وفود المنظمة الأممية، بهذا الفن (القط)، الذي تم تسجيله، مؤخرا، ضمن قائمة "اليونسكو"، للتراث العالمي غير المادي.

البروش و300 قطعة مزينة بالقط

ويروي مستشار الجمعية، إبراهيم مسفر الألمعي، قصة هذه القطع الخشبية، بأن الجمعية، كان لديها فكرة بإعداد بروش عبارة عن 5×5 سم، وبه مغناطيس، يمكن تعليقه على الجيب، وكانوا يحتاجون لـ 300 نموذج للقط العسيري، واقترحت التنسيق مع مدير تعليم محافظة "رجال ألمع" إبراهيم كدوان، لتنفيذ هذا المشروع، من خلال المدارس بالمحافظة. مضيفاً، أن كدوان وافق بخطاب رسمي، وتم وضع خطة لتدريب الطالبات، كي يشاركن بهذا الفن، وضمن المناهج الدراسية، وقمت بتأمين الخامات، على نفقتي الخاصة، دعما لهذا الموضوع، ونجحت الفكرة، وخرج المنتج النهائي إلى النور.

استثمار وتكريم للطالبات ومنسوبات التعليم

واستطرد، أنه تم إرسال العمل للرياض، وتوزيعه في احتفال #اليونسكو، بكوريا، وسعدنا جميعا بهذه المناسبة، وهذه اللمسة الفنية الجميلة.

وذكر "الألمعي" أنه حصل على بيان بأسماء الطالبات والمعلمات ومنسوبات التعليم المشاركات، لتوزيع شهادات شكر، من الجمعية، لهم، ولإدارة التعليم، متمنياً استفادة الطالبات المشاركات بهذه التجربة، مع فن القط الذي صار عالميا، بعد تسجيله بقائمة اليونسكو، وإمكانية استثمار التجربة وتحويلها إلى مهنة لها عائد اقتصادي يمارسها المجتمع.

التربية الفنية وطالبات المجمع

وبينت المنسقة الإعلامية لمجمع الآمال برجال ألمع، صفيه محمد عسيري، أنه فور الموافقة على مشاركة طالبات المجمع، في عمل "البروشات"، تشكلت لجنة داخلية برئاسة قائدة المجمع زهرة حسن النعمي، وضمت المرشدة الطلابية والمنسقة الإعلامية صفية محمد عسيري، ومعلمات التربية الفنية جازي شربيب وفيروز الشهري، نتج عنها اختيار 19 طالبة من طالبات المرحلة المتوسطة والثانوية، وتهيئة الوقت والمكان الملائمين لإقامة ورشة تدريبية.

وأضافت أنه بعد تدريب الطالبات، تم إنجاز العمل خلال أسبوعين، بما أذهل الجميع، بما لاحظوه من روح عالية وتعاون منقطع النظير، وسعادة بالغة من الطالبات والجميع، وهو ما ولد شعورا بالفخر لإنجاز العمل واتقانه.. مشيرة، إلى أن إدارة المدرسة، كرّمت اللجنة.

الجنادرية وأشهر العادات والتقاليد

ولفت مدير الجمعية السعودية للمحافظة على التراث، عبد الرحمن الغانم، إلى أن هذه القطع، تحولت إلى فسيفساء للقط ذات سمة خاصة، وباتت عامل جذب فني، وأن الجمعية سبق لها المشاركة باجتماعات اليونسكو، في العديد من الدول، كاشفا عن أن الملف القادم، الذي سيقدم خلال اجتماع اليونسكو في جزر موريشيوس، سيكون عن #الجنادرية، حول التراث اللامادي في الجنادرية وأنواعه، وأشهر العادات والتقاليد والمأكولات.